Dubai is the 21th Century Vienna!


I don’t think there is anywhere in the world as exciting to live in as in Dubai today. The city transformed itself in the past two decades and emerged as one of the top global hubs. It is competing in all matrices and rapidly progressing to either close the gap in certain fields with leading cities or strengthening its lead others. It left near zero room for doubts with the steady outstanding performance and growth which is unmatched in recent history. And that’s only the beginning of the story.

Don’t be mistaken, Dubai is not the spoiled child of modern days, but more of a crown prince who knows his privileges, respects his legacy and all set for greatness. It has it all. With a leadership that doesn’t accept less than number 1, a strong heritage of culture that ruled the world in the past, big financial means, and a time where technological advances opened the door wide for real disruptions in all walks of life. And while the world might stand still in awe of these changes, in awe of the exponential growth these technologies promise, people of Dubai are well prepared and ready to lead.

And it has goals, a clear set ones. My personal favorite is the 10x initiative that aims to always keep Dubai 10 years ahead of other world cities. An ambitious goal, don’t you think? It might be, but most probably and with the exponential growth current scientific breakthroughs promise, it might be a reserved one. I would say, if it keeps on doing what it is currently doing, Dubai is set to be 100 years ahead of other world cities. Watch it!

Vienna might have been the pride of the world in the early days of the past century, it was set for greatness back then with its location at the center of the heights of the European’s civilization. With its openness and cultural mix, Vienna gave us legends in music, arts, philosophy and science. It gave us Freud, Mozart, Beethoven, Klimt and Mendel (to name few). It gave us psychoanalysis and the markers of today’s economy. Today, Dubai hosts a mix of more than 200 nationalities, its cultural mix is well equipped to innovate, produce, and set the blue print of our future. It will not only build the next world tallest tower, but will also reimagine communities, redefine happiness, and set new standards on how life should be.

With Dubai’s “Museum of The Future” near completion, the city is set to embrace talents which will both imagine our future life and make it come true. How exciting is that?

* Photo Credit to Visit Dubai

Advertisements

رؤيا لم تخطيء.. التوعية الجنسية مطلوبة ولو في برامج فكاهية ساخرة


من المحزن أن يؤدي الرهاب الجنسي في الأردن إلى قتل كل ما هو جميل وناجح في هذا البلد. نتفهم الخوف من الجنس في ظل غياب توعية جنسية في المدارس، سياسة فصل الجنسين في المدارس، وثقافة شعبية تربطه بالشرف. ولكن الهوس في تحديد جنسانية الفرد وتجنّب الخوض في الأمور الجنسية في النطاق العام (للبالغين) تضخمت لتطال كافة جوانب الحياة الطبيعية الأخرى، وأضحت حجة لقمع أبسط أشكال التعبير من فنون وموسيقى وطريقة ارتداء الأفراد لملابسهم ولهجتهم وطريقتهم بالكلام والحركة. ومن الطبيعي، في مجتمع تضخمت فيه الذكورية، أن تدفع المرأة والأقليات ثمن التراجع الثقافي والبلطجة الشعبية.

فالفيديو الذي تم عرضه على قناة رؤيا، وفيه ايحاءات جنسية، مطلوبة في سياق نقد الرسائل الجنسية في برامج الأطفال، لم يكن ليقابل بمثل هذا الغضب الشعبي لو لم تكن مقدمة البرنامج فتاة. فترسيخ المرأة على أنها سلعة جنسية في كافة البرامج التلفزيونية والدعايات والأغاني العربية والأجنبية منع المتلقي من رؤية الرسالة النقدية من خلف البرنامج، ليقرأها على أنها مقدمة كإثارة جنسية من قبل مقدمته. فلو كان المقدم رجل، لما هبّ من هب ليدافع عن محافظة المجتمع المزعومة. فالرجل مسموح له بالتعبير عن جنسانيته، كان ذلك في الشارع، أو البيت، أو أية مساحة خاصة أو عامة، ومجتمعنا يجب أن يعرف بأنه مجتمع ذكوري لا مجتمع محافظ. حجة أنه مجتمع محافظ تستعمل فقط لتقنين جنسانية المرأة وتحديد حرياتها وحركتها. كذلك فإن الأصوات الطائفية التي ربطت مقاطعة القناة ب”الإسلام” ونعتت مالكها بأنه “نصراني” (لا يوجد نصرانيين في الأردن، هنالك مسيحيين). تدل على دفع الأقليات ثمن التراجع الإجتماعي والتضخم الذكوري.

وبالعودة إلى البرنامج موضوع الطرح، ونقده الموضوعي، ووجود ايحاءات جنسية به. ما هي طبيعة الإيحاءات الجنسية التي وجدت في البرنامج؟ المقدمة لم تقم بأي تمثيل يدل على إغراء أو أي حركة في وجهها أو جسدها أو حتى في لباسها تدل على رغبتها في إثارة المشاهد جنسيا. كل ما قدمته هو قراءة لقصة تهدف إلى توعية المشاهد إلى وجود بعض الإيحاءات الجنسية في المواد المقدمة إلى أطفالنا. فالبرنامج لم يقدم “ايحاءات جنسية” كما زعمت الصحافة، بل قدم نقدا مباشر لتلك الإيحاءات الجنسية في قصص الأطفال. فلو قدم البرنامج “ايحاءات جنسية” حقيقية، بمعنى لو قلدت المقدمة هيفاء وهبي مثلا في فيديو كليب “بوس الواو” لما كانت ردة الفعل بهذه القوة. وذلك يذكرني بردة الفعل الشارع “المحافط” (اقصد الذكوري) لحملات التوعية بمرض نقص المناعة، فالتوعية بطرق الوقاية من المرض مرفوضة ولكن تجاهل انتشار الجنس غير الآمن مسموح! وهذا يدل على تناقد صارخ في الفكر الذكوري يغطي عن تفشي آفات اجتماعية عميقة طالمة قشرة “المحافظة” براقة وتحمي الميزات التي ينالها الذكر في هكذا مجتمع.

ولكني أتساءل هنا، متى سيتصالح الأردنيون مع جنسانيتهم؟ ومنى تكف تلك الحساسية في التعامل مع احدى أهم الصفات التي تعرف الإنسان؟ متى سننضج ونحسن التعامل مع الإنسان؟ اليست الايحاءات الجنسية اليوم أفضل من ايحاءات العنف والكراهية والقتل؟ وأين المشكلة إن كانت تلك الايحاءات تقدم لكبار بالغين متصالحين مع أنفسهم ومع طبيعتهم وهويتهم الجنسية؟

لم يكن على رؤيا الإعتذار، بل كان عليها أن تنتهز الفرصة وتقدم لنا برامج أخرى ترفع من الوعي الجنسي وتصالح المجتمع مع الجنس، ولو قدمت هذه البرامج بشكل فكاهي ساخر أو ترفيهي.

نحتاج اليوم إلى ثورة جنسية تعيد الحيوية إلى المجتمعات العربية، فقمع الحقوق الجسدية والحريات الجنسية يعد من أكبر الأبواب اليوم التي تستغل لقمع الفرد العربي. وصحية المجتمعات تبدأ بتصالح المرأة مع الرجل وتصالح الإنسان مع جسده. 

The Culture Trip: Revealing the Best of Art and Culture from Around the World


This is a guest blog

The Culture Trip

The Culture Trip

The Culture Trip is an organisation which seeks to highlight the best of what each country has to offer in terms of culture, arts, literature, film and music. We exist in the nexus between travel and culture and seek to broaden the relation between the two, by offering a hand-picked selection of cultural sights, events and resources alongside articles on arts and culture. We want to attract like-minded individuals who are culturally curious and constantly seek new avenues to navigate through the global canon of arts and literature, wherever they may be.

Various places across the globe are only perceived through the prism of tradition and heritage whilst their contemporary cultural output is dismissed. We seek to redress this imbalance by focusing on the contemporary, to reveal the thriving cultural output which exists in many countries. We also focus on cultural icons – figures that have played a role in defining a particular culture through their art, music, cinema or literature.

Our writers are volunteers who come from 70 countries around the world and reflect the multicultural team within The Culture Trip. We seek contributions from people with an interest in arts and culture and are conscious of the need to find local expertise and knowledge on contemporary cultural output. As well as seeking articles on contemporary culture we seek new insightful angles on history, politics and society.

Too much travel writing offers only a glib, superficial experience of a place; an outsider’s temporary perspective on centuries of culture and history, we seek to go beyond those facile impressions to other a comprehensive guide to cultural experience in a given destination.

This cultural deficit is something we hope to redress in our own small way, by shining a light on artists, writers, filmmakers and musicians who despite our globalised culture still don’t achieve the international renown they deserve.

We are particularly interested in focusing on the Middle East and Asia, two regions which for different reasons have somewhat distorted international profiles but which also have underappreciated depths of culture and art to explore. These regions are also experiencing something of a growth period, in which artistic expression is becoming both more prominent and writers and artists are able to engage with the world in more innovative and expressive ways.

If this sounds like something you would like to be interested in contributing to, we would love to hear your ideas. Please contact us at articles@theculturetrip.com.

By Thomas Storey