النائب محمد الشوابكة لا يمثل كل فرد منا لكنه انعكاس لثقافة ذكورية منتشرة بيننا


النائب الاردني محمد الشوابكة يشهر مسدسه في وجه نائب سابق على الهواء مباشرة

منذ زمن لم ينل خبر خارج من الأردن الانتشار والاهتمام الذي ناله خبر اشهار النائب الاردني محمد الشوابكة مسدسه في وجه نائب سابق على الهواء مباشرة في برنامج تلفزيوني. تسابقت قنوات الاعلام الاجنبية حول العالم في نقل الفيديو المصور لهذه الكارثة التي تعد فريدة جدا ولربما احدى العجائب والغرائب العالمية التي ستتناقلها البرامج المعدة للحوادث الغريبة الى امد طويل. الاستياء العام حل في الشارع الاردني وانتفض الاردنيون على المواقع الالكترونية الاخبارية العالمية يحاولون التبرؤ من فعل النائب وشرح للعالم ان فعله لا يمثلنا ولايمثل ثقافتنا وشعبنا.

تلك ردة فعل طبيعية وطنية مطلوبة فعلا، ولكن وبعيدا عن خطابنا الى الاخر ودفاعنا عن أنفسنا، اليس من واجبنا مصارحة أنفسنا ومواجهة الواقع المؤلم؟ فالحدث، وان كان فريدا من جهة حيثية ظهوره على شاشة تلفاز ومنصب أبطال الحدث السياسي، الا انه لم يأتي من فراغ، ولا يعد فريدا ان اجرينا مسحا وطنيا خلال العقود الماضية. فنحن تعودنا أخبار اشهار الاسلحة في وجه الاخر ان كانت ممثلة في العنف الجامعي ام في جرائم الشرف ام في الاشتباكات العشائرية.

Continue reading →

Advertisements

الى متى الرهاب الجنسي؟


في طفولتي كان أكثر ما يحيرني من التعاليم الدينية في المدرسة هو ما يسمى بخطيئة “الزنا”. في بداية سماعي لهذه الكلمة لم اكن أعي معناها، ولكن حيرتي ازدادت مع نمو معرفتي بماهية هذه الخطيئة وسبب وجودها. كان هنالك سبب منطقي لباقي الخطايا في نظري، فالكل كان مبني على مبدأين أساسين ركز عليهم معلم الدين وقتها وهما محبة الرب الاله من كل قلبك و عقلك، ومحبة قريبك كنفسك. لذلك فان الخطايا الأخرى كالسرقة والقتل وحتى اشتهاء امرأة القريب كان لها مبرر من وجهة نظري لأنها تحمل اعتداء على قريبك، وهو الاخر من وجهة النظر المسيحية كما علمت وقتها. أما الزنا فلم يكن يحمل اعتداء على أي حد، بل هو علاقة جنسية بين رجل وامرأة بالغين لا تحمل الضرر لأي فرد اخر. حاولت حصر مفهوم الزنا والتحريم وقتها بمن هم اصلا في علاقات، كالمتزوج الخائن لامرأته، وعشت مع ذلك المنطق لسنوات الى ان نما وعي اكثر بطبيعة العلاقات الانسانية وتعقيداتها وتلويناتها.

رفضي لشيطنة العلاقات الجنسية في طفولتي قابله ذهول من القيود الاجتماعية التي بدأت تفرض نفسها على علاقاتي مع الجنس الاخر مع نموي. لم اكن ادرك سبب ابتعاد رفيقة الطفولة وامتناعها عن النزول الى ساحة العمارة التي كانت تجمعنا طيلة سنوات جميلة قضيناها في اللعب والمرح. لم اكن لادرك تلك الحواجز التي بدأت تقيد علاقتي بالجنس الاخر. تلك الحواجز بدا انها كانت تُزرع في كل مما حولي لتشكل أشخاص بالغين تحدد ملامحهم قيود اجتماعية موروثة بنت على خطيئة الزنا جبال من الاحمال الاخلاقية.

Continue reading →

إن كنت أتكلم بألسنة الناس والملائكة و ليس لي محبة فقد صرت نحاساً يرن أو صنجاً يرن


لست مؤمنا، لكنني اجد هذا الكلام من افضل ما قيل في المحبة و من افضل ما كتبه بولس الرسول… اتمنى لو نعيد ترتيب سلم قيمنا الاجتماعية لنضع المحبة على رأس الهرم.. احبوا انفسكم، احبوا عائلاتكم، احبوا اصدقائكم، و احبوا اعداءكم… كل عام و انتم بخير…

إن كنت أتكلم بألسنة الناس والملائكة و ليس لي محبة فقد صرت نحاساً يرن أو صنجاً يرن.
وإن كانت لي نبوة و أعلم جميع الأسرار و كل علم و إن كان لي كل الإيمان حتى أنقل الجبال و لكن ليس لي محبة فلستُ شيئاً.

المطلوب هو قتل الرجل الشرقي


لقد مر الغرب في القرن الماضي بثورات اجتماعية هائلة أدت الى أعادة الاعتراف للمرأة ككائن بشري مساو للرجل من ناحية اجتماعية. لم تكن تلك الثورات لتحصل لولا النمو في الوعي الاجتماعي و الانساني الحاصل في تلك المجتمعات و النضال الفعال المستمر للمرأة الغربية بشكل خاص و العالمية بشكل عام لكسر قيود العبودية الذكورية التي رافقت المجتمعات البشرية لالاف من السنين.

مع أن الثورات عادة معدية, تنتشر بسرعة انتشار اتون النار, كما رأينا السنة الماضية في ثورات الربيع العربي, الا أن الثورة الجنسية في الغرب لم تنتقل بسلاسة الى الشرق, و مع أن صداها يرن اليوم في مختلف جوانب المجتمعات الشرقية, الا أنها مازالت تجابه بمقاومة شرسة من مجتمعات تحمل عداء للغرب منذ أيام الاستعمار القديم و الاطماع السياسية المستمرة حتى اليوم.

Continue reading →