هل سنشاهد خطابات دينية مختلفة كما يحصل في أمريكا؟


مخطيء من يعتقد بأن الثقافة المستوردة من الغرب بشكل عام وأمريكا بشكل خاص هي ثقافة منحلة تقتصر على الاغاني والافلام والاكل والتنولوجيا واللباس والافكار الغريبة عن ثقافتنا الخاصة. مخطيء من يغفل عن قوة المؤسسات الدينية في الغرب وخاصة تلك المؤسسات الموجودة في أمريكا ومدى نفوذها وانتشارها ودفاعها المستميت عن أفكار معينة وثوابت دينية تحمل سمة المحافظة. كما أنه مخطيء من لا يلمس تصدير الأفكار الدينية، الخطاب الديني، ووسائل نشر هذه الخطابات الدينية المسيحية من أمريكا الى الوطن العربي وطمسها بحلة اسلامية في العالم العربي شأنها شان الافكار والوسائل الاخرى المستوردة من الغرب.

انتشار القنوات الدينية في الولايات المتحدة الامريكية ترجم بانتشار للقنوات الدينية في العالم العربي مع انتشار الفضائيات. استخدام الانترنت لمد النفوذ الديني في أمريكا حوكي في العالم العربي. انتشار فكرة الداعية الديني ذا الكريزما الشخصية القوية والقريب من الناس انتقلت من أمريكا الى العالم العربي في الاعوام القليلة الماضية بداية من مصر وعمرو خالد وغيره الكثيرين الى الاردن اليوم من امثال الدكتور أمجد قورشة ووزير الشباب السابق الداعية الديني الدكتور محمد نوح القضاة.

اليوم عرضت على شاشة الام بي سي ٤ حلقة للدكتور أوز(صاحب برنامج للنصائح الطبية) استقبل فيها رجل دين امريكي يعد من أكثر رجال الدين شعبية واهمهم تأثيرا في الولايات المتحدة. ما شد اهتمامي في اللقاء هو طبيعة الحملة التي قرر اطلاقها رجل الدين الامريكي. لم تكن الحملة تركز على اي من الامور التي اعتدناها في الخطابات الدينية التقليدية من تشديد على التحريم وما هو صحيح او خاطيء بناء على ما كتب في الكتاب، بل كانت حملة لمحاربة السمنة ودعوة نحو انسان بصحة جيدة، بداية من  القسيس نفسه مطلق الحملة. اعجبني ما نوه اليه بأن الصحة الجسدية مهمة جدا للانسان كي يستطيع انجاز مهامه اليومية الاخرى من عمل وعاطفة وروحانية بشكل افضل. كما اعجبني ما قاله من ان الارادة وحدها لا تكفي لتغيير سلوك الفرد، بل يجب ان يرافقها تغيير في المعتقد الافكار كي يتم تغيير السلوك.
Continue reading →

Advertisements

دكتور الشريعة، أمجد قورشه، يستعمل اليوتيوب ليدعو للمعروف و ينهي عن المنكر بطريقة فجة


هذا الفيلم التوجيهي للدكنور أمجد قورشه، دكتور في كلية الشريعة في الجامعة الاردنية،  يبين بوضوح التفكير الذكوري السائد في المجتمع الأردني و يضخم بطريقته الكاريكاتورية النظرة الدونية للمرأة في عقول بعض الرجال ممن يدعون انهم ممثلون للدين و حاملون الراية الاخلاقية.

قد يبدو للوهلة الاولى أن الرجل لديه حجة منطقية من خلال التسلسل الذي بنا به هذا الفيلم خصوصا مع الثقة الزائدة في صوته و نبرته الاستعلائية. لكن هنالك العديد من النقاط التي أخطاء فيها. نقاط أحب أن أوضحها هنا:

Continue reading →