سي السيد لتامر حسني صحوة أخيرة لرجل يحتضر


من الممكن قراءة كلمات أغنية سي السيد الجديدة لتامر حسني على أنها خطاب ذكوري متخلف يدعو إلى الإعلاء من شأن الرجل وإعادة القوامة له على المرأة في شكل الشخصية النمطية لسي السيد بطل الثلاثية الروائية لنجيب محفوظ: بين القصرين، قصر الشوق، والسكرية. فعلا، فالواضح من الكلام هو خطاب تامر الأستعلائي في الأغنية كزوج فاض به الأمر ولم يعد يتحمل معارضة زوجته الدائمة له فقرر لعب ورقة الميراث الإجتماعي المبجل للذكر وتذكيرها بأنه سي السيد، وبأن كلامه هو “اللي هيمشي”. كلام مهين لكل من الرجل والمرأة العربية المعاصرة لأنه يصور المساواة والندية بين الجنسين على أنها منحة أو هبة من الرجل للمرأة يستطيع سحبها متى شاء، لا أنها حق انتزعته المرأة بعد سنوات عديدة من النضال مازالت تصارع للحفاظ على مكتسباته. كما أن الكلام مبتذل، وكذلك خطير، لأنه يصور المساواة بين الجنسين على أنها أساس المشاكل الزوجية ويحمل المرأة مسؤوليتها ويصورها على أنها ضحية لقيم غربية شوهت الحقيقة البديهية المزعومة في الثقافة الاجتماعية العربية لتفوق الرجل وسموه على المرأة.

سي السيد تامر حسني، كاتب الكلمات ومغنيها، فاته بأن المشاكل الزوجية المعاصرة يعود سببها الأكبر هو تمسك بعض الذكور بعقلية سي السيد الرجعية ومحاولتهم البائسة للحفاظ على ثقاقة شعبية أكل عليها الدهر وشرب. الحياة العصرية الحديثة لم تعد تعطي أفضلية للرجل، وذلك النموذج الذكوري لم يعد يمجد سوى بالفانتازيا الجنسية لأشكال تامر حسني وغيره من الذكور ممن يخلطون بين خيالهم الجنسي الخصب في غرفة النوم وبين الحياة اليومية. الوعي الإنساني تطور اليوم ليقر بالمساواة بين الرجل والمرأة في كافة مناحي الحياة. المشاكل الزوجية الحديثة لا تحل بالهروب إلى الخلف ومحاولة إحياء سي السيد بل بالتقدم إلى الأمام وترسيخ مبادىء المساواة الجنسية وقتل ما تبقى من عناد ذكوري مازال لا يستوعب مبدأ المشاركة في الحياة الزوجية.

بالرغم من الرجعية التي تحملها كلمات الأغنية إلا أني أقرأها بشكل إيجابي على أنها صحوة أخيرة لرجل يحتضر. سي السيد على وشك الإنقراض، وذلك لربما ما يفسر الهجمة الذكورية التي نجدها في بعض الأغاني الشعبية المعاصرة. قد يكون نجاح أغنية “جمهورية قلبي” لمحمد اسكندر هو ما شجع تامر حسني على كتابة هذه الأغنية. لكن ذلك النجاح هو نجاح مرحلي، قد يعود جزأ كبيرا منه لفكاهية الطرح لا لمحاكاته للرغبة الشعبية، ولكنه كنجاح لن يطول، بل سيدفع ثمنه شعبية كل من اسكندر وحسني على الأمد الطويل مع تزايد الوعي الشعبي لخطورة هذا الخطاب.

للأسف حاولت أن أجد شخصية ذكورية معاصرة تصلح لتكون بديلا لسي السيد لكني لم أجد. أعتقد بأنه هنالك ضعف في الأدب العربي بشكل عام من حيثية رسم شخصية رمزية للرجل العربي بعيدا عن سطوته وهيمنته على المرأة.

Advertisements

أغنية ضد العنف لمحمد اسكندر دعوة مبطنة للعنف! امتداد لذكورية جمهورية قلبي


يبدو أن النجاح الكبير لأغنية “جمهورية قلبي” الذكورية والمهينة للمرأة دفع بمحمد اسكندر لتكرار التجربة وبشكل اكثر حقارة وبشاعة هذه المرة في أغنية “ضد العنف”. لكن على عكس الأغنية الأولى التي لم ينجحها سوى موسيقتها الجميلة التي غطت على أفكارها السامة، فان الأغنية الجديدة لا تحمل سوى موسيقى رديئة لم تفلح بحمل افكاره المسمومة.

يأتي اسم الاغنية “ضد العنف” بتناقض واضح مع محتواها ولا يمت له بصلة! فهو في الأغنية يحذر من اختفاء “الرجولة” كما يفهمها هو نتيجة لالغاء الخدمة العسكرية  الاجبارية ولغياب القسوة في تربية الأطفال الذكور! هل فعلا نحن بحاجة الى مزيد من القسوة في تربية اطفالنا لخلق جيل جديد من الرجال ممن تحمل مشاكل وأمراض نفسية لا تحصى ولا تعد؟

كما أنه يدعي، وبتفكيره الضيق، أن المرأة اليوم تفتقد للرجل المسيطر في حياتها. فتفكيره الذكوري الدوني للمرأة لا يتحمل فكرة أن هنالك من النساء من يحببن أن تكون علاقاتهم ندية مع شريك حياتهم ومنهم فعلا من تحب القيادة والسيطرة في علاقاتها.

Continue reading →