رواية عروس عمان بين الكتب الأكثر مبيعا في مكتبة ريدرز

بعد سنتين من صدورها، رواية عروس عمان بين الكتب الأكثر مبيعا في مكتبة ريدرز


Image

Advertisements

Humanly Syrian Stories


Destruction in Syria

Destruction in Syria

During the madness of war, one can’t possibly weave story that tells it all. There is no story that would ever show the whole picture of the horrors happening in Syria. Media news channels may focus on numbers, numbers of bombs, chemical arms, casualties, refugees, migrants, etc. They may focus of the political divide, the power struggle, and the calculations of winning and losing. People from the outside, may take sides, ignoring the fact that the loss far exceeds whatever media channels could cover. It is the loss of an entire nation (not a country) because it is the loss of people that matters. The stories of each individual affected in this power play are the real stories that should be making the headlines.

Last week, during the follow-up of the YLVP13 (Young Leaders Visitors Program) in Amman, I met a young Syrian guy. Ibrahim Al-Assil introduced himself to me as one of the members of the Syrian non-violence movement. A movement that aims to bring back sanity to the country, calling for change via non-violent means. He, along with his fellow members of this movement are courageous admirable people. He was jailed and tortured before, released and moved to the UAE. Yet, he refuses to settle with the comfortable life in Dubai, and plan to go back to Syria in order to push for the non-violent movement agenda. He told, “Syria needs us, we can’t leave to mad people”. He believes that with communication, he, and his fellows, can help those people see the madness of their action and talk them back to their sane self.

Though part of me think he is mad himself, going back in a suicidal mission to convince armed fighters on the ground to drop their weapons and adhere to non-violent methods, yet looking at his passion towards this cause, I could only admire the amount of humanity he has in his heart. It is only because he is humanly beyond our imagination, that he sees the humanity in the hearts of those fighters and thinks that he could reason with them. It is beyond media coverage, beyond political leaders, beyond ignorance and madness. It is people like him that Syria needs right now, people like him that gives me hope.

I am sure that each and every Syrian has a similar story to tell. Wars may have the capabilities of bringing out the worst in us, but they are very well capable of bringing out the best in us as well. I met Dana Dajani, the Director of Madrasati initiation at the Chevening Regional Conference. She was telling me that she wishes she could capture the amount of stories she hears because of her work. One of the touching stories is for a Syrian little girl in 2nd grade who lost both of her parents for the war. She came to Jordan with her grandmother. One day she headed to a nearby school and wanted to get in to study. Sadly, they didn’t allow her in because the school was full and there is no space from more students. The little girl tried to argue with the school principal, telling her how good she is in languages, that she knows how to read and write, and that she even memories poems! They refused her entry, only to see her next day bringing a carpet, placing it on the floor at the gate of the school, and telling them that she will do that everyday till she gets her right for education.

Another story comes from a school in Karak. A little Jordanian girl gives her daily allowance of 30 pence to her Syrian friend. After few days, her teacher got worried, she thought that maybe the Jordanian girl is bullied to do that. She asked her, why are you giving your allowance to your Syrian friend. The girl answered “I would spend my allowance on buying chips, but my friend would spend it on buying bread, she needs it more”.

There are only 3 stories among millions of stories that we fail to capture. I just wish that the media focuses more on the human side of this struggle rather than echoing the loud voice of the political powers.

رواية نادي السيارات تعيد تدوير قصص مبتذلة استهلكتها الرواية العربية


تردد محمود وقبل أن يقرر ما سوف يفعله أضيئت الأنوار فجأة، أغمض محمود عينيه ثم فتحهما وعندئذ رأى مشهدا غريبا، كانت تفيدة السرساوي واقفة في وسط الصالة وهي ترتدي بدلة رقص شرقي.. قطعتان صغيرتان مغطيتان بالخرز والترتر تغطيان صدرها، وحزام من القماش معقود على وسطها، وبينهما نسيج البدلة الشفاف يظهر جسدها الضامر، كان منظرها وهي عارية في بدلة الرقص يثير العطف، بدت بوجهها المتهالك الملطخ بالمكياج وجسدها النحيل وجلدها المنهك وصدرها الممسوح الرمزي، كأنها تقليد ركيك لفكرة الأنثى.. يبدو أنها لم تجد مقاسها فاشترت بدلة رقص واسعة بدت متهدلة وبائسة، انتابت محمود مشاعر متضاربة وراح يتطلع إلى تفيدة في بدلة الرقص وفجأة أطلق ضحكة فسرتها تفيدة على أنها إعجاب فأمعنت في عرضها المرح، رفعت ذراعيها إلى أعلى ودارت دورة كاملة حول نفسها.

رواية نادي السيارات

رواية نادي السيارات

كنت أعد علاء الأسواني من الكتاب المفضلين لي، أحببت كلا روايتيه السابقتين (عمارة يعقوبيان وشيكاغو)، وتطلعت بشوق لقراءة آخر رواياته (نادي السيارات). كنت أعتقد أن حجمها (٦٤٤ صفحة)، وسعرها (١٤ دينار في مكتبة ريدرز) يشيران إلى ثقلها الأدبي وأهميتها الروائية وحجم وشهرة الكاتب، لكنني الآن أرى أن ذلك هو انعكاس لسطوة الأبوية الرأسمالية المتجسدة في كل سطر من الرواية، وكأنها حتى في سعرها تؤكد على الطبقية الإجتماعية التي تطرحها وسطوة الكوو التي تأكدت بأنها مستمرة حتى بعد انتهاء صفحات الرواية.

على الغلاف الخلفي للرواية، يؤكد محرر الكتاب أن هذه الرواية، تماما مثلما اعتدنا من الكاتب في رواياته السابقة، فإن المكان هو بطل الرواية. المكان هنا هو  نادي السيارات الملكي، ولربما نجح الكاتب في نقل صورة معينة للنادي، ولكن على عكس عمارة يعقوبيان، فإن هذه الصورة تفتقد للحياة، فهي تحمل بعدا زمانيا واحدا، وصوتا ثقافيا واحدا. عمارة يعقوبيان، وبالرغم من أن صفحاتها لم تزد عن نصف عدد صفحات نادي السيارات، وسعرها لم يزد عن نصف سعر الرواية الجديدة، إلا أنها اختزلت حالة المجتمع المصري وما طرأ عليه من تغييرات في حقبة زمنية واسعة، كما أنها أعطتنا ألوان ثقافية وتوجهات فكرية مختلفة.

الحق يقال، حين بدأت بقراءة نادي السيارات، شعرت بشيء من متعة القراءة لبساطة وجمالية أسلوب الكاتب الروائية. تلهفت لسبر أغوار هذه الرواية والتعرف عن قرب على شخصياتها. ومع أن المقدمة الغريبة لزيارة اثنين من شخصيات الرواية شدتني، إلا أنها لم تضف شيئا للرواية ولم يتم الإضافة إليها فيما بعد، فظهرت كأنها فكرة مبتورة لا داعي لها. كذلك المقدمة الثانية لحياة كارل بنز أعجبتني بشدة، فهي فكرة ذكية لبداية القصة، لكنها لربما كانت لتعطي تأثيرا أكبر إن تداخلت أحداثها مع أحداث الرواية إلى النهاية بحيث لا تظهر على أنها قصة مفصولة.

بعد المقدمة يقدم لنا الكاتب قصة مصرية تقليدية من الحقبة الملكية تعيد تكرار ما تعودناه من الإنتاج الأدبي لتلك الحقبة. الكاتب لا يأتي بالجديد، فالرواية مليئة بالكليشيهات الأدبية التي استهلكتها الرواية والدراما العربية. الإحتلال الأجنبي، الكره للغرب، الذكورية المتضخمة، الطبقية الإجتماعية، اختزال المرأة بمادة جنسية وإهانتها والتقليل من شأنها، نقد الحكام العرب ولومهم على الحالة المزرية للواقع العربي، كلها أمور تعيد طباعة الثقافة الإجتماعية السائدة من دون أية محاولة لنقدها أو تقديم صورة مخالفة لها.

على العكس، فإن الكاتب، بدل أن يصحبنا في ملحمة روائية تسطر الإنتقال الإجتماعي بعد الثورة المصرية والتخلص من الملك، فهو يملىء صفحات الرواية بحكايات جنسية مهينة للمرأة. وبدل أن يقدم لنا نماذج للمرأة المناضلة في تلك الحقبة ومشاركتها في صراع الحرية وطرد الإحتلال، فها هو يمعن في اختزالها بالجنس حتى بعد وصولها لسن السبعين!

لربما يكون تسليط الضوء على جنسانية المرأة في هذا العمر المتقدم جديدا في الرواية العربية، ولكنت سأحي الكاتب لجرأته بطرح هذا الموضوع. لكنه طرحه بطريقة مبتذلة جدا وبإطار ذكوري بحت. فبنظره، تلك النسوة الهرمة تمارس الجنس بضعف وبحاجة ومن دون أية بوادر لإحترام النفس. كذلك فإن بشاعة هذه النسوة أيضا نابعة من طبقتهم الإجتماعية، إما بسبب انتمائهم الأجنبي، أو الأرستقراطي. تكرار للكره الطبقي التقليدي للثقافة العربية!

فاجأني فعلا علاء الأسواني بهذه الرواية. فبعد بوادر فكر نير ونقد ذاتي للثقافة العربية في عمارة يعقوبيان وشيكاغو، نراه يعيد نقل ميراث ثقافي أتعبنا.