احسبها صح للدكتور أمجد قورشة بحاجة لاعادة حساب


وهذا تماما أختي الفاضلة، لمّا تخرجي في اللباس الفاضح والمغري والمثير للغرائز. أنت تسهمين في تخريب الصفاء الذهني للرجل. وتدفعينه للتفكير بطريقة خاطئة جدا بحقك وبحق كل النساء وتؤدي الى تفتيت الأسرة وخرابها، مش بسببك انت شخصيا، لأ. لكن انت وكل من تفعل فعلك بأدي في النهاية الى نتائج كارثية على المجتمع مشان هيك جاء الامر الالهي الك اختي الكريمة بضرورة الحجاب. أرجو أن نكون مع بعض من اللي بفعلو قانون السفينة بأرقى طريقة، ونكون حسبناها صح.

الدكتور الداعية أمجد قورشة يقدم برنامج على يوتيوب تحت عنوان “احسبها صح” . يحاول به أن يخاطب الشباب بلغتهم حسب ما يفهمها من أجل اصلاح ديني للمجتمع. لكن المتتبع لسلسلة فيديوهات الدكتور يجد أن النظرة الذكورية والتعصب الاجتماعي يطغيان على خطابه الديني ويجرده من روحانياته وجمالياته وحتى من منطقه. فمثلا تجد هذا الفيديو الذي هو مبني أساسا على مثل ديني جميل، قانون السفينة، و يسلط الضوء على أهمية التعاضد الاجتماعي بين أفراد المجتمع الواحد من أجل مجتمع سليم يتحول الى هجوم على مفهوم الحريات الشخصية، هجوم على الثقافة الغربية، دعوة الى نبذ من يتخلف اجتماعيا لسبب او لاخر، واختزال للمرأة بقالب جنسي وهجوم غير مبرر عليها.

مبدأ التعايش هو مبدأ أساسي في أية تركيبة اجتماعية نظرا للاختلافات الجميلة بين الناس. هذا المبدأ لا يتعارض أبدا مع مفهوم الحرية الشخصية التي هي يجوهرها، ان حسبناها صح، لا تحمل أية تعدي على حريات الاخر بل تحمل احترام الفرد لخياراته الشخصية وكينونته بقدر احترامه لخيارات الاخر الشخصية وكينونته. الاحترام المتبادل لاختيارات الاخر أساس بناء مجتمع سليم قادر على حمل السفينة والابحار بها الى بر الامان. لكن تخيلوا يا أصدقاء لو وجدنا أنفسنا على ظهر سفينة مع أمجد قورشة، وكان أعضاء السفينة أشخاص تجمعوا من حول العالم، كما هي حال المجتمعات اليوم في المدن الكبيرة، وجاء الأخ أمجد يشتهم ويهين كل واحد منا لاختلافه عنه في الشكل والملبس او حتى في الطريقة التي يقوم بها بمهامه على ظهر هذه السفينة. هل ستنجو تلك السفينة وتصل بنا الى بر الامان؟ يعني لو الصيني ركب راصو والامريكي ركب راصو والالمانية ركبت راصها والاوغندية ركبت راصها، شو ممكن يصير؟

اليس من الاولى احترام حرية الفرد في الاختيار طالما هو يقوم بواجباته الاجتماعية باكمل وجه دون تعدي منه على الواجبات او الحقوق الاجتماعية للاخر؟

أمجد قورشة يخلط بين مفهوم الحرية الشخصية وبين مفهوم المسؤولية الاجتماعية ليبني تناقد غير موجود ومن ثم يرش رشّة دين بذكر الحجاب ويلطّخها بذكورية بشعة بتحميل المرأة مسؤولية اثارة الرجل و”تعكير صفاءه الذهني”، وكأن الرجل سيفقد شهوته الجنسية ان اختفت المرأة عن ناظره!

انا بصراحة أحاول أن أفهم كيف حسبها “صح” الدكتور. عمره جرّب يحبس رجل في غرفة لمدة أسبوع من دون أية نوع اثارة، من دون أية صورة لأمرأة فاتنة تخرب من صفائه الذهني، وقاس التغيير الطاريء في الشهوة والرغبة الجنسية مع مرور الوقت؟ هل جرّب وضع قاريء في عقل الرجل يصور لنا خياله الخصب من تعرية وممارسة جنسية وشهوات لأمرأة قد لا يكون قد رأى منها سوى عينيها؟ أو ربّما شكلها كلها على هواه وتاه في سراديب لباسها الفاضح وتضاريسها المثيرة للغرائز!

هل كان من الأفضل له لو حسبها “أصح” ودعا الرجال الى غض البصر وتحمل مسؤولية شهواتهم الجنسية وغرائزهم الطبيعية وخيالهم الخصب؟ لماذا تتحمل المرأة العربية مسؤولية جسدها وشهواتها الحنسية وغرائزها الخاصة من دون شكوى او تعدي على حرية الرجل باختيار ما يناسبه او لا يناسبه من لباس او شكل خاص؟

لماذا لا نحسبها صح ونطبق قانون السفينة بارقى طريقة باحترام نسائنا وبتحميل رجالنا مسؤولية شهواتهم وحاجاتهم الجسدية؟

32 thoughts on “احسبها صح للدكتور أمجد قورشة بحاجة لاعادة حساب

  1. Sam says:

    بصراحة، اعتقد انو هذا “الدكتور” متخلف جدا ومتعصب، يا زلمة اترك الناس بحالها وسيبنا من الدين الي بدخلو بكل اشي، وحياة الله هذا ثور مو دكتور!!!

    Like

  2. المشكلة ليست في أمجد قورشة صديقي، بل هي بالإسلام بشكل عام. بالحقيقة أجد أمجد القورشة من أكثر الشيوخ تحضرا في كونه يحاول تقديم الاسلام بصورة ملمعة… ولا ألومه فهذا أفضل ما يمكنه فعله. نظرة الاسلام للمرأة أسوأ نظرة في تاريخ البشرية كلها، فهي ناقصة عقل ودين، مجرد اداة جنس للمسلم، ومجرد عورة متحركة يمكن استبدالها متى أمكن. هذه هي نظرة الاسلام للمرأة http://tinyurl.com/cnkqvxh

    Like

  3. ArabObserver says:

    نور، لا اوافق برأيك عن الاسلام ابدا. الأسلام في الاساس اعطى المرأة حقوقا كثير لم تكن موجودة من قبل، لكن الثقافة الحالية قيدت الاسلام وخطابة بفكر ذكوري ضيق يمثله أمجد قورشة بشكل واضح

    Like

  4. قاسم says:

    كل عام و أنت بخير

    شو متوقع منه؟ متعود يتعلم إنها دائما غلطة الفتاة إذا تحركت غرائز الرجل بطريقة ‘خاطئة’ مع أنه هي مسئوليته ألا ينظر و ليست مسئوليتها. أي شخص هذا لا يمكنه السيطرة على غرائزه لهذه الدرجة؟

    Like

  5. عزيزي، أي حقوق أعطاها الاسلام للمرأة؟ حق أن تضرب لتأديبها؟
    أنظر الى شيوخ السلف (الذين أحترم صدق مشاعرهم برغبتهم بتطبيق الاسلام على حذافيره) انظر الى فتواهم وقارنها بفتاوى قورشة… ستجد أن الزلمة مسكين وما في أحسن منه – واستطيع تزويدك بفيديوهات لشيوخ سلفيين إن أردت.
    الحقيقة هي: كل ما عدت في الاسلام إلى الوراء وإلى سنة النبي وفحصت في ثناياها ستجد المصائب والمصائب التي تذل النساء وتجعل منهم سلع رخيصة.
    مع كل المحبة والاحترام لجميع المسلمين.

    Like

  6. قاسم says:

    للأخت نور: و هل المسيحية أفضل كثيرا؟
    مثال: ﻛﻮﺭﻧﺜﻮﺱ ﺍﻼﻭﻝ 14:34-35
    Arabic Bible: Easy-to-Read Version (ERV-AR)
    34 ﻳَﻨﺒَﻐِﻲ ﺃﻥْ ﺗَﺼﻤُﺖَ ﺍﻟﻨِّﺴﺎﺀُ ﻓِﻲ ﺍﻻ‌ﺟﺘِﻤﺎﻋﺎﺕِ. ﺇﺫْ ﻟَﻴﺲَ ﻣَﺴﻤُﻮﺣﺎً ﻟَﻬُﻦَّ ﺑِﺄﻥْ ﻳَﺘَﻜَﻠَّﻤﻦَ، ﺑَﻞْ ﻟِﻴُﻈﻬِﺮﻥَ ﺧُﻀُﻮﻋﺎً، ﻛَﻤﺎ ﺗَﻘُﻮﻝُ ﺍﻟﺸَّﺮِﻳﻌَﺔُ ﺃﻳﻀﺎً.35 ﻭَﺇﺫﺍ ﺃﺭَﺩﻥَ ﺃﻥْ ﻳَﺘَﻌَﻠَّﻤﻦَ ﺷَﻴﺌﺎً، ﻓَﻌَﻠَﻴﻬِﻦَّ ﺃﻥْ ﻳَﻨﺘَﻈِﺮﻥَ ﺣَﺘَّﻰ ﻳَﺼِﻠْﻦَ ﺇﻟَﻰ ﺍﻟﺒَﻴﺖِ ﻭَﻳَﺴﺄﻟﻦَ ﺃﺯﻭﺍﺟَﻬُﻦَّ. ﺃﻗُﻮﻝُ ﻫَﺬﺍ ﻟِﺄﻧَّﻪُ ﻋَﻴﺐٌ ﺃﻥْ ﺗَﺘَﻜَﻠَّﻢَ ﺍﻟﻤَﺮﺃﺓُ ﻓِﻲ ﺍﻻ‌ﺟﺘِﻤﺎﻉِ.

    Like

  7. قاسم says:

    ﻛﻮﺭﻧﺜﻮﺱ ﺍﻼﻭﻝ 11:8-9

    8 ﺃﻗُﻮﻝُ ﻫَﺬﺍ ﻟِﺄﻥَّ ﺍﻟﺮَّﺟُﻞَ ﻟَﻢْ ﻳَﺄْﺕِ ﻣِﻦَ ﺍﻟﻤَﺮﺃﺓِ، ﺑَﻞِ ﺍﻟﻤَﺮﺃﺓُ ﻫِﻲَ ﺍﻟَّﺘِﻲ ﺟﺎﺀَﺕْ ﻣِﻦَ ﺍﻟﺮَّﺟُﻞِ. 9 ﻛَﻤﺎ ﺃﻥَّ ﺍﻟﺮَّﺟُﻞَ ﻟَﻢْ ﻳُﺨﻠَﻖْ ﻣِﻦْ ﺃﺟﻞِ ﺍﻟﻤَﺮﺃﺓِ، ﺑَﻞِ ﺍﻟﻤَﺮﺃﺓُ ﺧُﻠِﻘَﺖْ ﻣِﻦْ ﺃﺟﻞِ ﺍﻟﺮَّﺟُﻞِ.

    Like

  8. عزيزي قاسم، الله يبارك حياتك.
    هل تعرف العلاقة بين الرجل والمرأة وبين المسيح والكنيسة؟ هل تعرف الاطار القريني الذي تحدث به الرسول بولس؟ هل قرأت هذا الكلام في الكتاب المقدس أم جلبته من النت دون العودة للقرينة؟
    دعني أعطيك مثالا للقرينة… مثلا في رسالة كورنثوس الأولى 14 الرسول بولس يطلب من النساء عدم الكلام في الكنيسة
    القرينة الكتابية: انت لم تقرأ المكان الذي كتبت فيه هذه الآية فهي موجودة في خضم الحديث عن مواهب روحية (لن أدخل في موضوعها الآن)
    القرينة الزمانية: اقترن هذا التعليم بنساء الكنيسة في كورنثوس (اللغة الأصلية تقول “your women”) فهو مرتبط بهذه الكنيسة وحدها لوجود عبادات وثنية مختلفة في مدينة كورنثوس الإغريقية في ذلك الوقت.
    ترتيب العبادة: كان هذا التعليم (ولو اختلف البعض بخصوص قرينته) تعليم بخصوص العبادة المسيحية ولا يحقر المرأة. فلو قارنتها بتعليم محمد ستجد الفرق الشاسع… محمد يشبه المرأة بالحمار والكلب، يقول عنها ناقصة عقل ودين، يسمح لك بضربها، وان تنكح ما طاب لك من النساء، ان يكون عندك ملكات يمين و sex slaves… لا يوجد في المسيحية شيء مثل هذا.
    أدعوك عزيزي إلى قراءة التفاسير المسيحية لآيات الكتاب المقدس قبل طرحها. وأن تبحث وتفتش من ذاتك.
    قد يفيدك هذا الفيديو إذا اردت ردا شافيا: http://tinyurl.com/ckheaae

    الله يباركك.

    Like

  9. So, what’s the point of the video Nour?! Christianity is equally degrading to both men and women?! We got the message wrong, it’s not about men being superior to women, it is about God being superior to filthy humans. Very inspiring message indeed, makes me want to embrace Christianity very passionately!

    Besides, the Christian Bible is full of contradictions. Anyone who actually read the bible knows that it is full of shit. Cherry picking verses of the bible to fit one view is meaningless when there are other verses that contradict each other.

    Like

  10. ArabObserver says:

    يا جماعة، الموضوع مو موضوع دين مسيحي او مسلم، الموضوع هو خطاب امجد قورشة في هذا الفيديو. هل هو فعلا مبني على الدين الاسلامي؟ هل حسبها صح؟ انا لا اعتقد ذلك. اعتقد انه يُحمّل الدين الكثير من الثقافة السائدة..

    Like

  11. Sam says:

    فعلا, الموضوع مش موضوع مسيحي او مسلم, احنا دايما بنحط الحق على المرأة وما بنطلع على حالنا. الزلمة مسموح يعمل ويلبس الي بدو اياه اما المرأة مقيدة بالعادات والتقاليد والدين الي دابح عالمنا العربي. الغرب ما وصلوا الا لما تحرروا من الدين (مع العلم انهم ضلوا مؤمنين).

    Like

  12. مع إني ما بطيقه, لهاد الشيح تحديداً

    بس هالمره مضطره أخالفك الرأي
    هوه عم بوجهه كلامه ل فئة معينه من الشعب

    البنت,المسلمه,المؤمنه,الملتزمه بتعاليم دينها اللي بأمرها بالستر والتستر

    غير هيك وإزا شفت الموضوع من باب تاني,رح تتغلب

    Like

  13. ArabObserver says:

    أم عمر، الدعوة الى الستر والحجاب شيء وتحميل المرأة شهوات الرجل واهانتها بهذا الشكل شيء مختلف تماما!

    Like

  14. Brink of Madness says:

    Hi All,

    Thanks Fadi for the post.

    To all fellow commentators, when are we going to start thinking as a whole one nation? We all have this problem (not only Muslims). We as a community we fail to answer these challenges. Being Christians and applauding our religions is counter productive and a seclusion seeking attitude. Being Muslim and defending bitterly without realizing, discussing and really attempting to incorporate Islamic values into a modern framework is counter productive as well. When are we, both Muslim and Christians realize that our FAITHS have nothing to do with our age long, continuous even if it seems civilized bickering over who is superior!

    Unfortunately that is the same message that Fadi was trying to convey in the male vs female context! Ironically, some of the commentators accept it within that frame, yet not on their faith frame.

    Well….My apologies to all, but unless we all really believe that FREEDOM is based and founded on MUTUAL RESPECT ON ALL LEVELS and CONTEXTS….then this selective application is a dangerous indication that WE are not worthy of FREEDOM.

    May your deities/spirits/higgs boson field ….or whatever you believe in bless you all!

    Like

  15. مبسوط على تعليقات المسيحية المتخلفة هاي ؟؟
    نور عبد المسيح ..
    يعني تعتقدي المسيحية كرمت المرأة ؟؟
    هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    عشان هيك إنتوا وكل الغرب تبعك بستخدم المرأة كعنصر للعهر والإعلانات والأثارة ..هم المسيحيين يعتبرون المرأة عنصر للإثارة وللجنس لا أكثر وارجعي للتاريخ
    ما ناقص إلا وحدة غبية زيك تحكي عن ديننا الإسلامي
    ويا عرب اوبسيرفر ..اتقي الله ..احنا في رمضان ..كيف بتترك هيك تعليقات مسيئة للإسلام تنحط على صفحتك؟؟
    كنت أحترمك زمان .بس بعد اللي شفته من تعليقات حقيرة
    إحتقرتك أنت ..ولن أقرأ لك مرة أخرى
    سلام

    Like

  16. Anonymous says:

    السلام على أهل السلام ورحمة الله وبركاته ه

    أتفق مع جزئية وأختلف مع أخرى . ه

    الكل عليه مسؤولية ، الذكر والأنثى . الذكر عليه أن ينشغل بالحياة كلها لا بجزئية غريزية فقط ، وعليه أن يتعامل مع المرأة ككيان إنساني متكامل ؛ وعلى الأنثى كذلك أن تتعامل مع الحياة بنظرة شمولية ، وأن لا تقع في فخ (ثقافة الجسد) التي جعلتها (قصدت أم لم تقصد) تدور في فلك الرجل وشهواته . هناك غريزة ، وهناك محفزات لها ، وهناك مثيرات ، وهناك إعلام موجّه ، وهناك ضعف بشري (عند الطرفين) ، وهناك صعوبة في ظروف العيش المادية … كل هذا من شأنه أن يجعل الجنسين (أقول : الجنسين) في خطر الوقوع في أسفل (هرم ماسلو) للجاجات الإنسانية . ه

    مرة أخرى أقول : الكل عليه مسؤولية ، هذه هي طبيعة تعريف (المجتمع الإنساني) ؛ وللدكتور فيديو خاص بالشباب يخاطبهم فيه بعيدا عن تحميل المرأة كل الذنب . ه

    أما عن (حدود الحرية الشخصية) فهو أمر (مطاط) الكل يحاول أن يطرزه كما يحب ويشتهي . سائقوا السيارات المتمرسون في السرعة من أمثال جمهور أفلام (Fast & Furious) يرون أن الإشارات الحمراء (قيدا للحرية) ويرون أن على البقية أن (يتعلموا القيادة السريعة والمحترفة) !!! هذا بالضبط ما سيحصا إذا تركنا تعريف الحرية لكل من يريد أن يشعر (بالحرية) على (هواه) ! ه

    شخصيا ، ارى في المقال تحاملا على شخص الدكتور ، ولو عرفه الكاتب (ضخصيا) ورأى كيف يتعامل مع زوجته وزميلاته في العمل لعلم أنه يكتب عن شخص آخر في خيال الكاتب وليس الدكتور أمجد قطعا . ه

    أسأل الله أن نكون ممن ينتصرون لما نظن أنه الحق ، لا لأهوائنا ولا لضعف نفوسنا ، آمين . ه

    Like

  17. LK says:

    I think you got the whole idea wrong Met’eb……Also, I don’t think it is right that you are turning the subject into hatred between Muslims and Christians. You are out of line here and what you said is disrespectful and 3eib!

    Like

  18. قاسم says:

    قرأت تفاسير كلام الإنجيل و ما زلت مقتنعا بأنه ضد المرأة بكل الأشكال. المسيحية تعطي تعليمات للآباء عن بيع بناتهن كعبيد.. ليس هناك أي سياق يمكن أن يفسر هذا

    Like

  19. @Devil’s Mind: well, it’s a two part series that talks about the misconceptions that Muslims have with Christianity in regards the position of women… you can watch the second part as well to have the full picture. If you watched the video thoroughly you would’ve known that this law was put to keep people mindful of humanity’s first sin. this law is not present in Christianity now in that sense. The point is, accountability is crucial, you cannot look at life and refuse to hold humans accountable for the fallen nature of mankind and nature, it is from a human’s heart that evil comes forth. There is no degrading of women in particular (which was the main point) and there is no degrading of man, what there is, though, is showing human beings their true evil self… this is more of an atheist/Christian debate, which we can have separately.

    @Brink of Madness: may I say that I agree with what you just said? I want to be clear about this, Christianity has always been open for scrutiny, I used to watch Al Sharawi babble about Christianity since I was young, and no Christian would attack him, people are attacking Christianity and Christ in the West and we haven’t heard of a cartoonist killed. It would be simply disgraceful to humanity if Islam is not scrutinized and opened up as it really is to the public, especially that IT IS indeed the biggest source of the world’s problems [terror verses, anti-woman verses, malakat al yameen and sex slavery (which is still happening nowadays in Islamic countries), hatred of non-Muslims (I used to hear the “ya mef6er ya bom..” song as a little kid in school even though I never ate in front of Muslims in Ramadan), inequality between Muslims and non-Muslims… etc]. Once we start respecting the PEOPLE who disagree with us, we’ll be truly modern and independent people, and have REAL revolutions.

    @Met’eb: شكرا لك عزيزي على الكلام الطيب… الرب يبارك حياتك

    Like

  20. قاسم says:

    و من أين أتيت بكلام محمد القائل بأن النساء كالكلاب؟ هل هو حديث صحيح؟ و ما دمت مصرة على أن الإنجيل صديق المرأة، و لكنني لم أفهم السياق، هل أنت بحثت عن تفسيرات إسلامية للقرآن و الحديث أم تفسرينها على هواك و فقط من باب كره المسلمين و معادتهم لسبب لا أعرفه؟

    Like

  21. عزيزي متعب، الله يباركك… شتمك يظهر حقيقة اسلامك، فمحمد شتام، وطلب من الناس الشتم واللعن وهذه من شيمه. أما المسيح فقد قال “باركوا ولا تلعنوا”… وقال أيضا: “أحبوا أعداءكم باركوا لاعنيكم أحسنوا إلى مبغضيكم وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم لكي تكون أبناء أبيكم الذي في السموات فهو يشرق بشمسه على الأشرار والأبرار” هذا هو المسيح، الذي لا يقارن بمحمد وهمجية الاسلام (مع احترامي ومحبتي الكاملة لك كمسلم، كإنسان).
    أما بخصوص موضوعنا… أولا، لا توجد علاقة بين المسيحية والغرب العلماني. فنظرة المسيحية إلى الدعارة والزنا واضحة، وتضعها في الاطار الصحيح. فقال المسيح “من نظر إلى امرأة ليشتهيها فقد زنا بها في قلبه (وكذلك المرأة)” وتقول الشريعة “لا تزن” ويطلب الكتاب المقدس من المرأة الالتزام بالحشمة، فهذا أمر مفروغ منه. فلا تربط بين مجتمع لا ديني والمجتمع المسيحي (الذي أصله من هنا، من الشرق الأوسط وليس من الغرب).
    السؤال الأهم، لماذا يأتي على بال المسلم عندما نتحدث عن حقوق المرأة الجنس في الاعلانات الغربية؟ أليس لأن عقل المسلم قد تم ملأه بالجنس والفكر الجنسي الموجود في القرآن؟ (اقرأ سورة النساء عزيزي لتجد هوس اله الاسلام بالجنس وبإشباع شهوات رسول الاسلام) فلا تجد سورة قرآنية إلا وتجد “النكاح”.
    حقوق المرأة في الاسلام مهدورة… وهذه حقيقة، المرأة نكرة، عورة، كالكلاب، كالحمير، ناقصة عقل ودين، سلعة جنس للرجل، يمكن استبدالها، تضرب وتهان كالحمير. هل تقبل هذا على والدتك عزيزي؟
    انصحك، اقرأ الانجيل، واعرف جمال وروعة المسيح… فهو الوحيد القادر أن يأخذ القلوب المتحجرة واعطاء قلوب لحمية للبشر.

    الرب يبارك حياتك.

    Like

  22. قاسم says:

    هذه المدونة يا أخت نور ليست كنيسة أو باب للحملات التبشيرية (أو الإسلامية.) إذا أردت دعوة الناس لدينك أرجوك أن تجدي مكانا آخر لفعل ذلك ﻷنك لن تغيري آراء الأشخاص العقائدية هنا. أنا قرأت الإنجيل و لم و لن أقتنع به، و لكنني لم أهاجمه بالطريقة التي هاجمت بها القرآن (مع العلم أنني لست مقتنعا بكل ما فيه.) أرجوك أن تحترمي دين غيرك من دون تجريح.. و طلب صغير.. أرجو ألا تصلي لي، حتى لو نيتك صادقة.. و شكرا.

    Like

  23. AboRashed says:

    انا لن ادخل في موضوع د.أمجد
    ولكن اردت ان ابين بعض المعلومات المغلوطة التي يتداولها كثير من الناس
    وحتى لا اطيل في الكتابة سارفق لكم الرابط : http://islamqa.info/ar/ref/70042
    وأما ما يقال عن تعدد الزوجات في الإسلام فابحثوا عن شهادات نساء من اتباع
    في اليوتيوب وطبعا هن غير مسلمات ولا عرب(Mormon)
    ويكفي المرأة في الإسلام انها تستطيع ان تخلع زوجها, وبدون سبب يعني بالبلدي (زهقت منه) وما بدي اياه
    وللعزيزة نور ارجو ان تطلعي على سبب اسلام قس بحث عن الحقيقة حتى وجدها

    اسال الله ان يدلنا على الحق وان ينور لنا بصيرتنا

    Like

  24. Haitham Al-Sheeshany says:

    @nour
    آسف للتدخل الانتقائي و لكن توضيح بسيط إذا أمكنني:

    ضرب الزوجة = ليس المقصود به الضرب الجسدي المبرح
    أو المؤذي و لا أي نوع من هذه الشاكلة

    الضرب المقصود هنا هو إبراز أن الزوج وصل لمرحلة متقدمة من تحمل تصرف معين من الزوجة و استنفد من الخيارات المتاحة
    و هي معلومة و “مرتبة” و هو يلجأ الآن للضرب التأديبي

    و شاكلة هذا الضرب = ضربة بغصن من مسواك أو ما شابه هذا التمثيل

    فالضرب هنا إبراز للحالة المعنوية و ليس ضرب يراد به الأذى و لا حتى القليل منه

    )ملاحظة مهمة، ليس المقصود هنا أن الزوج له مطلق التحكم بمتى يحتكم إلى الضرب و ليس أنه على صواب حين مسألة اعتماده لهذا الخيار)

    +

    لم يرد أن الرسول محمد و لا السلف الأول شبه/وا المرأة بكلب أو حمار
    +
    ناقصات عقل و دين = هذا من أكثر الأحاديث المنقولة عن الرسول خطأ ً في الفهم و للأسف تم تضخيم المعنى الحرفي له على حساب المضمون

    في الفقه الإسلامي
    هذا الحديث عن الرسول يدخل تحت تصنيف
    خصوص السبب لا عمومه

    بمعنى أن
    ناقصة العقل = شهادتها في مسائل الأمور المتعلقة بالأموال من ديْن و غيره كنصف شهادة الرجل
    و هنا المعنى ليس حرفيا ً بأن عقلها ناقص
    بل أن المرأة حين تستدعى للشهادة فإنها قد تتحرج من ذكر تفاصيل ما سمعته/شاهدته من شروط بين فريقي الديْن أو الإرث .. الخ

    و هنا أيضًا الحديث خاص بزمن معيّن، حيث كانت شهادة المرأة شيئا غير مألوف و خاصة بالأمور المالية

    أما ناقصات دين
    فلأن المرأة تحيض و حين الحيض لا تصوم و لا تصلي
    في الإسلام فهذا هو المقصود

    —–
    النقصان = ليس المعنى السلبي للكلمة هنا!
    —-

    فادي: أنا أعلم رأيك بفيديوهات د. قورشة
    و لن أدخل في جدل / نقاش مكتوب لأنني لا أتوقع أن نقنع بعضنا هنا🙂

    أنت كتبت
    “لكن المتتبع لسلسلة فيديوهات الدكتور يجد أن النظرة الذكورية والتعصب الاجتماعي يطغيان على خطابه الديني ويجرده من روحانياته وجمالياته وحتى من منطقه”

    برأيي و بقاموسي أنت تأخذ جزئية معينة -و هي صحيحة و عقلانية- و تقولبها لإبراز رأيك
    و هذا متاح و لا ضير

    و لكن تبقى أساسيّة أنّ منطلق (أسلوب) الد. قورشة التي يحاول مقاربة واقع معاش لدينا الآن
    من منطلق إسلامي قد “قد!” تكون غائبة عنك
    و لهذا تسمها بما تكتب من وصوف
    و بأكثر من إدراج 🙂

    هو يرى أن الغرائز موجودة و تشكل امتحانًا
    و تقديمه لحلول -برأيه- معينة مرتكزة على ميزان الأنثى أكثر لا يجعلها خالية الوفاض تمامًا
    .
    هكذا أرى

    Like

  25. ArabObserver says:

    نور، قاسم، متعب، يؤسفني ان يتحول النقاش هنا الى هجوم على الاديان. اتمنى ان نرتقي في النقاش من دون اهانة لمعتقدات الاخر

    هيثم، بصراحة الحلول التي يقدمها الدكتور بما يختص بالمرأة هي حلول ظالمة مهينة للمرأة، تبعد عن المنطق وتساهم في تمهيد الارض الخصبة لظاهرة جرائم الشرف التي هي تجسيد لهذا الفكر.

    اعتقد انه لدي وعي اسلامي جيد. اعتقد ان الاسلام بشكله الحالي لا يمثل الروح الاسلامية الحقيقية التي بنت واحدة من اعظم الحضارات الانسانية. قراءتي للاسلام على انه نظام حياة تنويري تقدمي قدم طروحات ثورية في مهده ونماها مع نمو الحضارة الاسلامية العربية. تلك الطروحات كُبلت اليوم بالتفكير الكهنوتي لعصور الظلام الاوروبية.

    الاسلام فعلا صالحا لكل مكان وزمان، من حيثيات المساحة التي يحملها لتطوير تشريعاته. للأسف نجد التطبيق الفعلي لتلك المقولة بجمود التشريعات التي لا تصلح لكل مكان وزمان و من المستحيل ان تكون.

    Like

  26. Nour AbdelMaseeh ….
    ..

    أنا مسلم وأعتز بإسلامي ،
    ما تكلم النصارى عن الإسلام لم يجدوا إلا مسألة المرأة ، فانظروا إلى حقيقة المرأة في النصرانية ومن أهانها حقا :
    ذا تبرجت المرأة وكشفت شعرها يحلق رأسها :

    6 إِذِ الْمَرْأَةُ إِنْ كَانَتْ لاَ تَتَغَطَّى فَلْيُقَصَّ شَعَرُهَا. وَإِنْ كَانَ قَبِيحاً بِالْمَرْأَةِ أَنْ تُقَصَّ أَوْ تُحْلَقَ فَلْتَتَغَطَّ.) الإنجيل : كورنثوس الأولى 11: 6 .

    وفي هذا دليل على المرأة يجب أن تغطي رأسها في كتابكم المقدس فلم التهجم على الإسلام ؟؟
    
    * اذا أرادت المرأة الدفاع عن زوجها وحدث أن لمست عورة الآخر تقطع يدها بلا شفقة : سفر التثنية 25 : 11 اذا تخاصم رجلان بعضهما بعضا رجل واخوه وتقدمت امرأة احدهما لكي تخلّص رجلها من يد ضاربه ومدّت يدها وامسكت بعورته 12 فاقطع يدها ولا تشفق عينك .

    حرق المرأة الزانية ولو كانت بكرا : لاويين 21 :9 ” واذا تدنست ابنة كاهن بالزنى فقد دنست اباها.بالنار تحرق ” .

    يعني حتى ولم تكن متزوجة وليس هناك شهود على زناها فإنها تحرق ؟؟

    * رجم المتزوجة موجود في الكتاب المقدس للنصارى من غير أربعة شهود أو حلف فلماذا تتهجمون على الإسلام ؟؟ جاء في سفر التثنية 22 :13 اذا اتخذ رجل امرأة وحين دخل عليها ابغضها 14 ونسب اليها اسباب كلام واشاع عنها اسما رديا وقال هذه المرأة اتخذتها ولما دنوت منها لم اجد لها عذرة. يخرجون الفتاة الى باب بيت ابيها ويرجمها رجال مدينتها بالحجارة حتى تموت لانها عملت قباحة في اسرائيل بزناها في بيت ابيها.فتنزع الشر من وسطك . التثنية 22 :13 – 21

    21

    يعني بمجرد يشك الرجل ويبغض المرأة فيتهمها بالزنى ترجم المرأة وتحرق ؟؟
    أين هذا من اشتراط الإسلام أن يرى الأربعة شهود الزنى بعينه وليس الكلام أو لمس وتقبيل .
    وأين هو من اشتراط الإسلام أن الرجل إذا رأى زوجته تجامع آخر أن يحلف أربعة أيمان ثم الخامسة ، وكذلك تحلف المرأة أربعة أيمان ثم الخامسة فلا تعاقب المرأة، فإن كانت صادقة فهو كذلك وأما من كذب فإن عقابه عند الله كما في سورة النور الآيات 6 – 9 .
    وأين هو من قول النبي صلى الله عليه وسلم : ” إدرؤوا الحدود بالشبهات ” ومعنى قوله من وقع في الفاحشة ولم يره إلا الله فليستر على نفسه ويتوب .
    وكان الرجل يأتيه فيقول طهرني أي أقم علي الحد فيعرض عنه فإذا ألح عليه يقول لعلك فعلت كذا أو كذا ، يعني لم يفعل الفاحشة حقيقة . فكفاكم هراء فالإسلام أكبر منكم .

    ممنوع على المرأة وقبيح أن تتكلم أو تناقش داخل الكنيسة حتى للتعلم :
    ! (34لِتَصْمُتْ نِسَاؤُكُمْ فِي الْكَنَائِسِ لأَنَّهُ لَيْسَ مَأْذُوناً لَهُنَّ أَنْ يَتَكَلَّمْنَ بَلْ يَخْضَعْنَ كَمَا يَقُولُ النَّامُوسُ أَيْضاً. 35وَلَكِنْ إِنْ كُنَّ يُرِدْنَ أَنْ يَتَعَلَّمْنَ شَيْئاً فَلْيَسْأَلْنَ رِجَالَهُنَّ فِي الْبَيْتِ لأَنَّهُ قَبِيحٌ بِالنِّسَاءِ أَنْ تَتَكَلَّمَ فِي كَنِيسَةٍ.) الإنجيل : كورنثوس الأولى 14: 34-35

    * من تزوج امرأة مطلقة فهو زان ، ومن طلق إمرأته وتزوج بأخرى فهو زان ؟؟
    في إنجيل متى (19 : 9) [ ” وأقول لكم إن من طلق إمرأته لا بسبب الزنا وتزوج بأخرى يزني ، والذي تزوج بمطلقة يزني ، ] و متى 5: 32
    وفي إنجيل لوقا ( 16 : 18 ) [ ” كل من يطلق إمرأته ويتزوج بأخرى يزني ، وكل من يتزوج بمطلقة رجل يزني “.

    فأين الرحمة والإنسانية للرجل المطلق والمرأة المطلقة؟ أين حقهما الطبيعى فى الحياة؟ لماذا يريدون الزواج الشرعي فيسمون زناة ، لماذا يعيش كل واحد منها منبوذا متشوقاة للزواج ولا يستطيعه ؟

    * تفضيل الرجل عليها وجعلها خادمة له :
    (لأن الرجل ليس من المرأة بل المرأة من الرجل.
    ولأن الرجل لم يُخلَق من أجل المرأة بل المرأة من أجل الرجل) كورنثوس الأولى 11: 8-9

    . 12وَلَكِنْ لَسْتُ آذَنُ لِلْمَرْأَةِ أَنْ تُعَلِّمَ وَلاَ تَتَسَلَّطَ عَلَى الرَّجُلِ، بَلْ تَكُونُ فِي سُكُوتٍ، 13لأَنَّ آدَمَ جُبِلَ أَوَّلاً ثُمَّ حَوَّاءُ، 14وَآدَمُ لَمْ يُغْوَ لَكِنَّ الْمَرْأَةَ أُغْوِيَتْ فَحَصَلَتْ فِي التَّعَدِّي،) تيموثاوس الأولى 2: 9-14 فيتهمونها بأنها هي التي أخطأت في أكل الشجرة وليس آدم :

    (12فَقَالَ آدَمُ : «الْمَرْأَةُ الَّتِي جَعَلْتَهَا مَعِي هِيَ أَعْطَتْنِي مِنَ الشَّجَرَةِ فَأَكَلْتُ».) تكوين 3: 12

    ويفرض عليها أن تتزوج أخو زوجها إذا مات زوجها: (5«إِذَا سَكَنَ إِخْوَةٌ مَعاً وَمَاتَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَليْسَ لهُ ابْنٌ فَلا تَصِرِ امْرَأَةُ المَيِّتِ إِلى خَارِجٍ لِرَجُلٍ أَجْنَبِيٍّ. أَخُو زَوْجِهَا يَدْخُلُ عَليْهَا وَيَتَّخِذُهَا لِنَفْسِهِ زَوْجَةً وَيَقُومُ لهَا بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ. 6وَالبِكْرُ الذِي تَلِدُهُ يَقُومُ بِاسْمِ أَخِيهِ المَيِّتِ لِئَلا يُمْحَى اسْمُهُ مِنْ إِسْرَائِيل.».) (تثنية 25: 5- 6 ( .

    * سبي النساء وأخذهن غنيمة عند النصارى وحلق رأسها :
    (10«إِذَا خَرَجْتَ لِمُحَارَبَةِ أَعْدَائِكَ وَدَفَعَهُمُ الرَّبُّ إِلهُكَ إِلى يَدِكَ وَسَبَيْتَ مِنْهُمْ سَبْياً 11وَرَأَيْتَ فِي السَّبْيِ امْرَأَةً جَمِيلةَ الصُّورَةِ وَالتَصَقْتَ بِهَا وَاتَّخَذْتَهَا لكَ زَوْجَةً 12فَحِينَ تُدْخِلُهَا إِلى بَيْتِكَ تَحْلِقُ رَأْسَهَا وَتُقَلِّمُ أَظْفَارَهَا 13وَتَنْزِعُ ثِيَابَ سَبْيِهَا عَنْهَا وَتَقْعُدُ فِي بَيْتِكَ وَتَبْكِي أَبَاهَا وَأُمَّهَا شَهْراً مِنَ الزَّمَانِ ثُمَّ بَعْدَ ذَلِكَ تَدْخُلُ عَليْهَا وَتَتَزَوَّجُ بِهَا فَتَكُونُ لكَ زَوْجَةً.

    في دين اليهودية يسمح بزواج طفلة عمرها 3 سنوات في التلمود وتحديدا ثلاث سنوات ويوم واحد وإليكم النص : A Jew may marry a three year old girl (specifically, three years “and a day” old). و في المسيحية السيدة مريم العذراء زعموا أنها كانت متزوجة من يوسف النجار عندما كان سنها 12 سنة فقط في حين كان يوسف النجار على مشارف التسعين من عمره.. حوالي(89).. يعني أكبر منها بحوالى77سنة.. وهذا الكلام موثق في الموسوعة الكاثوليكية.

    ) ومن يتزوج مطلَّقة فإنه يزنى ) متى 5: 32 فأين إنسانية المطلقة؟ أين حقها الطبيعى فى الحياة؟ لماذا تعيش منبوذة جائعة متشوقة للزواج ولا تستطيعه؟

    * الأبرص يسبونه و ينادى نجس نجس :
    و الابرص الذي فيه الضربة تكون ثيابه مشقوقة و راسه يكون مكشوفا و يغطي شاربيه و ينادى نجس نجس (اللاويين 13: 45)

    * قتل النساء والأطفال الرضع والشيوخ :

    و في سفر صموئيل الأول 15: 3 – 11 “فَالآنَ اذْهَبْ وَاضْرِبْ عَمَالِيقَ وَحَرِّمُوا كُلَّ مَا لَهُ وَلاَ تَعْفُ عَنْهُمْ بَلِ اقْتُلْ رَجُلاً وَامْرَأَةً طِفْلاً وَرَضِيعاً, بَقَراً وَغَنَماً, جَمَلاً وَحِمَاراً
    في سفر حزقيال 9: 5-7 “لاَ تُشْفِقْ أَعْيُنُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. 6 اَلشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. 7 اقْتُلُوا لِلْهَلاَكِ ” .
    في إنجيل لوقا 19: 27 “أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي”).
    وفي إنجيل متى 10: 34 لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً عَلَى الأَرْضِ مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً )

    ” 17 فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ، وَاقْتُلُوا أَيْضاً كُلَّ امْرَأَةٍ ضَاجَعَتْ رَجُلاً – المعنى هو سبق وأن تزوجت أوليست عذراء – ، 18وَلَكِنِ اسْتَحْيَوْا لَكُمْ كُلَّ عَذْرَاءَ لَمْ تُضَاجِعْ رَجُلاً. هوشع 31: 17-18
    أي الفتاة العذراء يتركونها حية ويأخذونها غنيمة كما سيأتي .

    وفي سفر إشعيا 13 : 16 يقول الرب : “وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم”

    1كورنثوس 14 : 34 ” لِتَصْمُتْ نِسَاؤُكُمْ فِي الْكَنَائِسِ لأَنَّهُ لَيْسَ مَأْذُوناً لَهُنَّ أَنْ يَتَكَلَّمْنَ بَلْ يَخْضَعْنَ كَمَا يَقُولُ النَّامُوسُ أَيْضاً. وَلَكِنْ إِنْ كُنَّ يُرِدْنَ أَنْ يَتَعَلَّمْنَ شَيْئاً فَلْيَسْأَلْنَ رِجَالَهُنَّ فِي الْبَيْتِ لأَنَّهُ قَبِيحٌ بِالنِّسَاءِ أَنْ تَتَكَلَّمَ فِي كَنِيسَةٍ “. ( ترجمة فاندايك )

    وفي الترجمة الكاثوليكية هكذا النص : ” ولْتَصمُتِ النِّساءُ في الجَماعات، شَأنَها في جَميعِ كَنائِسِ القِدِّيسين، فإِنَّه لا يُؤذَنُ لَهُنَّ بِالتَّكلُّم. وعلَيهنَّ أَن يَخضَعْنَ كما تَقولُ الشَّريعةُ أَيضًا .فإِن رَغِبْنَ في تَعَلُّمِ شَيء، فلْيَسأَلْنَ أَزواجَهُنَّ في البَيت، لأَنَّه مِن غَير اللاَّئِقِ لِلمَرأةِ أَن تَتَكلَّمَ في الجَماعة “.

    والمقصود بعبارة : (( كما تقول الشريعة )) أو (( كما يقول الناموس )) هو ما جاء في تكوين 3 : 16 من ان الرب جعل الرجل متسلطاً على المرأة فقال : ” وَقَالَ لِلْمَرْاةِ : تَكْثِيرا اكَثِّرُ اتْعَابَ حَبَلِكِ. بِالْوَجَعِ تَلِدِينَ اوْلادا. وَالَى رَجُلِكِ يَكُونُ اشْتِيَاقُكِ وَهُوَ يَسُودُ عَلَيْكِ “. أي يتسلط عليك .

    وعبارة : ” شَأنَها في جَميعِ كَنائِسِ القِدِّيسين “. تفيد عمومية الطلب خلافاً لما ذهب إليه البعض من أن هذه الأوامر هي للمؤمنين في كورنثوس فقط ..

    وفي1تيموثاوس 2 : 12 _ 14: ” وَلَكِنْ لَسْتُ آذَنُ لِلْمَرْأَةِ أَنْ تُعَلِّمَ وَلاَ تَتَسَلَّطَ عَلَى الرَّجُلِ، بَلْ تَكُونُ فِي سُكُوتٍ، لأَنَّ آدَمَ جُبِلَ أَوَّلاً ثُمَّ حَوَّاءُ، وَآدَمُ لَمْ يُغْوَ لَكِنَّ الْمَرْأَةَ أُغْوِيَتْ فَحَصَلَتْ فِي التَّعَدِّي “. ( ترجمة فاندايك )

    في هذا النص يؤكد بولس على سكوت المرأة وخضوعها وعدم قيامها بالتعليم لعدة أساب :

    1) لأن آدم جبل أولا ثم حواء أي السيادة للرجل وليس للمرأة .

    2) لأن المرأة أغويت أولا من قبل الشيطان ، فالمرأة تستطيع بمشاعرها أن تعلم تعاليم خاطئة إذ تستطيع استمالة الرجال أيضاً وهذا ما حدث في كنيسة ثياتيرا ( رؤيا يوحنا 20:2 ) وكما حدث مع ألن هوايت نبيّة السبتيين .

    3) لأن مجال المرأة هو في تعليم أولادها في البيت أو في مدارس الأحد ( التعليم المسيحي للأطفال) 1 تيموثاوس 15:2 .

    ويأكد المفسر المسيحي متى هنري هذا المعنى في تفسيره لما جاء في 1 كورنثوس 14 : 34 فيقول :

    هنا يلزم الرسول النساء بالآتي :

    1) أن يصمتن في الاجتماعات العامة ، إذ لا يجب أن يسألن عن أي معلومة في الكنيسة بل يسألن أزواجهن في البيت . ويعد هذا حقيقته إشارة إلى أن النساء كن يصلين ويتنبأن أحياناً في اجتماعات الكنيسة ( 1 كو 11 : 5 ) . ولكنه هنا يمنعهن عن أي عمل عام ، حيث أنه غير مسموح لهن أن يتكلمن في الكنيسة (عدد 34 ) ، كما لا يجب السماح لهن بأن يعلمن في الجماعة ، ولا حتى يسألن أسئلة في الكنيسة ، بل يتعلمن في صمت .

    أما إذا واجهتهن الصعوبات (( فليسألن رجالهن في البيت )) . وكما أن واجب المراة ان تتعلم في خضوع ، فمن واجب الرجل أيضاً أن يمارس سلطانه ، بأن يكون قادراً على تعليمها ، فإن كان قبيحاً بها أن تتكلم في الكنيسة ، حيث يجب أن تصمت ، فقبيح بالرجل أن يصمت حينما يكون من واجبه أن يتكلم ، عندما تسأله في البيت .

    2) يختم الرسول بأنه قبيح بالمرأة أن تتكلم في الكنيسة فالقباحة أو العار هنا انعكاس غير مريح للذهن على شيء تم فعله بدون لياقة ، وأي شيء لا يليق أكثر من أن تترك المرأة مكانها ، إذ أنها خلقت لتخضع للرجل ، وعليها الاحتفاظ بمكانها وترضى به . انتهى كلامه .

    يقول الدكتور. كـ كامبل :

    ” في الكتاب المقدس ستة وستون سفراً جميعها كتبت بواسطة رجال. والله لم يختر امرأة واحدة لكتابة جزء واحد من فصول هذا الكتاب. كذلك لم يسمح لامرأة من سبط لاوي أن تتقلد كهنوتية للخدمة في خيمة الاجتماع أو في الهيكل في العهد القديم. أيضاً لم يختر الرب امرأة واحدة بين الإثني عشر رسولاً الذين كانوا جميعاً رجالاً. وبالإضافة إلى هؤلاء الإثني عشر أرسل الرب سبعين آخرين ولم نسمع عن أي منهم كان من النساء. وفي أعمال 6 انتخب سبعة رجال مشهوداً لهم ومملوئين من الروح القدس والحكمة لأجل خدمة الموائد وحاجات الأرامل وليس بينهم امرأة واحدة. وفي 1 كورنثوس 15 ذكر شهود كثيرون لتثبيت قيامة الرب وسميت أسماء رجال كثيرين ليس من بينهم اسم امرأة واحدة. وهذا له معناه الخصوصي، لأن مريم وهي أول من رأي الرب المقام والتي أرسلت منه بأول بشارة عن القيامة، ولكن حذف اسمها ضمن قائمة الشهود، أليس هذا دليلاً قوياً على أن الكتاب لا يعطي المرأة مكاناً في الشهادة العلنية؟

    وفي الكنيسة الأولى ذكر عن إقامة أساقفة وشمامسة وشيوخ على التفصيل الوارد في رسالتي تيموثاوس الأولى ورسالة تيطس وجميع هؤلاء كانوا رجالاً ليس بينهم امرأة واحدة. كما أننا لا نقرأ عن امرأة مبشرة أو راعية أو معلمة بالمعنى العام المعروف في العهد الجديد. كذلك ولا امرأة واحدة ورد اسمها بين من صنعوا المعجزات العلنية. وفي رؤيا 11 نقرأ عن شاهدين نبيين من الرجال، وليست نبيتين، ولا نبي ونبية، بل إثنين من الرجال. ” اهـ .

    المرأة ليست مجد الله وهي دون الرجل !!

    قال بولس في رسالته الأولى إلى كورنثوس [ 11 : 3 _ 9 ] : ” وَلَكِنْ أُرِيدُ أَنْ تَعْلَمُوا أَنَّ رَأْسَ كُلِّ رَجُلٍ هُوَ الْمَسِيحُ. وَأَمَّا رَأْسُ الْمَرْأَةِ فَهُوَ الرَّجُلُ. وَرَأْسُ الْمَسِيحِ هُوَ اللهُ …. الرَّجُلَ لاَ يَنْبَغِي أَنْ يُغَطِّيَ رَأْسَهُ لِكَوْنِهِ صُورَةَ اللهِ وَمَجْدَهُ. وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَهِيَ مَجْدُ الرَّجُلِ. لأَنَّ الرَّجُلَ لَيْسَ مِنَ الْمَرْأَةِ بَلِ الْمَرْأَةُ مِنَ الرَّجُلِ. وَلأَنَّ الرَّجُلَ لَمْ يُخْلَقْ مِنْ أَجْلِ الْمَرْأَةِ بَلِ الْمَرْأَةُ مِنْ أَجْلِ الرَّجُلِ “. ( ترجمة فاندايك )

    المرأة المطلقة لا تتزوج !!

    جاء في إنجيل متى [ 5 : 31 _ 32 ] :

    ” وَقِيلَ: مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ فَلْيُعْطِهَا كِتَابَ طَلاَقٍ وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ مَنْ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ إِلاَّ لِعِلَّةِ الزِّنَى يَجْعَلُهَا تَزْنِي وَمَنْ يَتَزَوَّجُ مُطَلَّقَةً فَإِنَّهُ يَزْنِي “. ( ترجمة فاندايك )

    لقد أثبت الواقع استحالة الاستغناء عن الطلاق ، بدليل أن الغرب المسيحي نفسه قد سن قوانين تبيح الطلاق ، ثم هل من مصلحة المرأة المطلقة ألا تتزوج ؟!! فأين إنسانية المطلقة؟ أين حقها الطبيعى فى الحياة ؟ لماذا تعيش منبوذة جائعة متشوقة للزواج ولا تستطيعه؟

    أحكام الحائض في الكتاب المقدس :

    يقول كاتب سفر اللاويين [ 15 : 19 ] :

    ” وَإِذَا حَاضَتِ الْمَرْأَةُ فَسَبْعَةَ أَيَّامٍ تَكُونُ فِي طَمْثِهَا، وَكُلُّ مَنْ يَلْمِسُهَا يَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. كُلُّ مَا تَنَامُ عَلَيْهِ فِي أَثْنَاءِ حَيْضِهَا أَوْ تَجْلِسُ عَلَيْهِ يَكُونُ نَجِساً، وَكُلُّ مَنْ يَلْمِسُ فِرَاشَهَا يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَكُلُّ مَنْ مَسَّ مَتَاعاً تَجْلِسُ عَلَيْهِ، يَغْسِلُ ثِيَابَهُ وَيَسْتَحِمُّ بِمَاءٍ، وَيَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَكُلُّ مَنْ يَلَمِسُ شَيْئاً كَانَ مَوْجُوداً عَلَى الْفِرَاشِ أَوْ عَلَى الْمَتَاعِ الَّذِي تَجْلِسُ عَلَيْهِ يَكُونُ نَجِساً إِلَى الْمَسَاءِ. وَإِنْ عَاشَرَهَا رَجُلٌ وَأَصَابَهُ شَيْءٌ مِنْ طَمْثِهَا، يَكُونُ نَجِساً سَبْعَةَ أَيَّامٍ. وَكُلُّ فِرَاشٍ يَنَامُ عَلَيْهِ يُصْبِحُ نَجِساً “. ( ترجمة كتاب الحياة )

    والأغرب من هذا انها حتى تتخلص من نجاستها ، عليها ان تذهب إلى الكاهن بفرخي حمام !!

    يقول كاتب سفر اللاويين [ 15 : 29 ، 30 ] :

    ” وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ تَجِيءُ بِيَمَامَتَيْنِ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ إِلَى الْكَاهِنِ إِلَى مَدْخَلِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، فَيُقَدِّمُ الْكَاهِنُ أَحَدَهُمَا ذَبِيحَةَ خَطِيئَةٍ، وَالآخَرَ مُحْرَقَةً. وَيُكَفِّرُ الْكَاهِنُ عَنْهَا فِي حَضْرَةِ الرَّبِّ مِنْ نَزْفِ نَجَاسَتِهَا “. ( ترجمة كتاب الحياة )

    تصور عزيزي القارىء هذا المشهد مع ما فيه من احراج للمرأة وهي ذاهبة الى الكاهن وبيدها فرخي حمام ، فكل من يراها سيعلم انها في ايام طمثها ، فتخيلوا كم سيكون موقفها محرج والناس ترمقها بنظراتها المسمومة وما اظن ان اي امرأة عندها ذرة من الحياء الا وتتمنى ان تبتلعها الأرض في هذا الموقف الحرج ، اللهم الا اذا اراد الكتاب المقدس قتل حيائها. والمدهش ان هذا الحيض الذي يأتيها من عند الله ، (وهذا تكوين وخَلق الأنثى) تكون خاطئة بسببه وعليها أن تتطهر من ذنبها !!!!

    فلك أن تتخيل المرأة يأتيها الطمث لمدة سبعة أيام تكون فيها نجسة ومنبوذة من الآخرين ثم تستمر فترة نجاستها أسبوع آخر: أى نصف الشهر وهذا يعنى نصف السنة ونصف عمرها تكون نجسة منبوذة !

    نجاسة الأنثى ضعف نجاسة الذكر في الكتاب المقدس :

    يقول كاتب سفر اللاويين [ 12 : 1 _ 5 ] :

    ” إِذَا حَبِلَتِ امْرَأَةٌ وَوَلَدَتْ ذَكَراً تَكُونُ نَجِسَةً سَبْعَةَ أَيَّامٍ. كَمَا فِي أَيَّامِ طَمْثِ عِلَّتِهَا تَكُونُ نَجِسَةً. وَفِي الْيَوْمِ الثَّامِنِ يُخْتَنُ لَحْمُ غُرْلَتِهِ. ثُمَّ تُقِيمُ ثَلاَثَةً وَثَلاَثِينَ يَوْماً فِي دَمِ تَطْهِيرِهَا. كُلَّ شَيْءٍ مُقَدَّسٍ لاَ تَمَسَّ وَإِلَى الْمَقْدِسِ لاَ تَجِئْ حَتَّى تَكْمُلَ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا. وَإِنْ وَلَدَتْ أُنْثَى تَكُونُ نَجِسَةً أُسْبُوعَيْنِ كَمَا فِي طَمْثِهَا. ثُمَّ تُقِيمُ سِتَّةً وَسِتِّينَ يَوْماً فِي دَمِ تَطْهِيرِهَا “. ( ترجمة فاندايك )

    المرأة النَّفساء فى الكتاب المقدس مخطئة ولابد لها من كَفّارة لتتوب عما لم تقترفه !!!!

    يقول كاتب سفر اللاويين [ 12 : 6 ] :

    ” وَمَتَى كَمِلَتْ أَيَّامُ تَطْهِيرِهَا لأَجْلِ ابْنٍ أَوِ ابْنَةٍ تَأْتِي بِخَرُوفٍ حَوْلِيٍّ مُحْرَقَةً وَفَرْخِ حَمَامَةٍ أَوْ يَمَامَةٍ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ إِلَى بَابِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ إِلَى الْكَاهِنِ فَيُقَدِّمُهُمَا أَمَامَ الرَّبِّ وَيُكَفِّرُ عَنْهَا فَتَطْهَرُ مِنْ يَنْبُوعِ دَمِهَا. هَذِهِ شَرِيعَةُ الَّتِي تَلِدُ ذَكَراً أَوْ أُنْثَى. وَإِنْ لَمْ تَنَلْ يَدُهَا كِفَايَةً لِشَاةٍ تَأْخُذُ يَمَامَتَيْنِ أَوْ فَرْخَيْ حَمَامٍ الْوَاحِدَ مُحْرَقَةً وَالْآخَرَ ذَبِيحَةَ خَطِيَّةٍ فَيُكَفِّرُ عَنْهَا الْكَاهِنُ فَتَطْهُرُ “. ( ترجمة فاندايك )

    أحكام مضاجعة المرأة :

    يقول كاتب سفر اللاويين [ 15 : 18 ] :

    ” وَالْمَرْاةُ الَّتِي يَضْطَجِعُ مَعَهَا رَجُلٌ اضْطِجَاعَ زَرْعٍ يَسْتَحِمَّانِ بِمَاءٍ وَيَكُونَانِ نَجِسَيْنِ الَى الْمَسَاءِ “. ( ترجمة فاندايك )

    والنص بحسب ترجمة كتاب الحياة هو هكذا : ” وَإِذَا عَاشَرَ رَجُلٌ زَوْجَتَهُ يَسْتَحِمَّانِ كِلاهُمَا بِمَاءٍ وَيَكُونَانِ نَجِسَيْنِ إِلَى الْمَسَاءِ “.

    الحكمة من وراء آلام الولادة :

    جاء في سفر التكوين [ 3 : 16 ] قول الرب لحواء حين أغوت آدم :

    ” قَالَ لِلْمَرْاةِ: تَكْثِيرا اكَثِّرُ اتْعَابَ حَبَلِكِ. بِالْوَجَعِ تَلِدِينَ أولادا. وَالَى رَجُلِكِ يَكُونُ اشْتِيَاقُكِ وَهُوَ يَسُودُ عَلَيْكِ “. ( ترجمة فاندايك ) وبحسب ترجمة كتاب الحياة : ” وَهُوَ يَتَسَلَّطُ عَلَيْكِ “.

    صمت المرأة !!

    قال بولس في رسالته الأولى إلى كورنثوس [ 14 : 34 ] :

    ” لِتَصْمُتْ النِّسَاءُ فِي الْكَنَائِسِ، فَلَيْسَ مَسْمُوحاً لَهُنَّ أَنْ يَتَكَلَّمْنَ، بَلْ عَلَيْهِنَّ أَنْ يَكُنَّ خَاضِعَاتٍ، عَلَى حَدِّ ما تُوصِي بِهِ الشَّرِيعَةُ أَيْضاً. وَلَكِنْ، إِذَا رَغِبْنَ فِي تَعَلُّمِ شَيْءٍ مَا، فَلْيَسْأَلْنَ أَزْوَاجَهُنَّ فِي الْبَيْتِ، لأَنَّهُ عَارٌ عَلَى الْمَرْأَةِ أَنْ تَتَكَلَّمَ فِي الْجَمَاعَةِ ” .

    فالرجل هو وحده المُعلِّم كما مر في بداية المقال ، وهو الذي يفهم ، وهو الذي عليه أن يتكلم ، أما الخادمة زوجته فتفعل فقط ما يمليها عليها زوجها ، وتَعلم فقط ما علمه وفهمه زوجها . . . ونحن نسأل هل التزمت الكنيسة بهذه التعاليم ؟

    إننا نجد المرأة تتكلم بل تغني وبصوت مرتفع في الكنائس ، فلماذا تخالف الكنيسة تعاليم بولس وتسمح للمرأة أن تتكلم وتغني في الكنيسة ؟

    عليها ان تلزم بيتها وتخضع لزوجها :

    يتحدث بولس في الرسالة إلى تيطس 2 : 5 عن واجبات النساء قائلاً : ” مُتَعَقِّلاَتٍ، عَفِيفَاتٍ، مُلاَزِمَاتٍ بُيُوتَهُنَّ، صَالِحَاتٍ، خَاضِعَاتٍ لِرِجَالِهِنَّ، لِكَيْ لاَ يُجَدَّفَ عَلَى كَلِمَةِ الله “. ( ترجمة فاندايك )

    ابن البكورية يأخذ نصيب اثنين في الميراث :

    يقول كاتب سفر التثنية [ 21 : 15 _ 17 ] :

    ” إِنْ كَانَ رَجُلٌ مُتَزَوِّجاً مِنِ امْرَأَتَيْنِ، يُؤْثِرُ إِحْدَاهُمَا وَيَنْفُرُ مِنَ الأُخْرَى، فَوَلَدَتْ كِلْتَاهُمَا لَهُ أَبْنَاءً، وَكَانَ الابْنُ الْبِكْرُ مِنْ إِنْجَابِ الْمَكْرُوهَةِ، فَحِينَ يُوَزِّعُ مِيرَاثَهُ عَلَى أَبْنَائِهِ، لاَ يَحِلُّ لَهُ أَنْ يُقَدِّمَ ابْنَ الزَّوْجَةِ الأَثِيرَةِ لِيَجْعَلَهُ بِكْرَهُ فِي الْمِيرَاثِ عَلَى بِكْرِهِ ابْنِ الزَّوْجَةِ الْمَكْرُوهَةِ. بَلْ عَلَيْهِ أَنْ يَعْتَرِفَ بِبَكُورِيَّةِ ابْنِ الْمَكْرُوهَةِ، وَيُعْطِيَهُ نَصِيبَ اثْنَيْنِ مِنْ كُلِّ مَا يَمْلِكُهُ، لأَنَّهُ هُوَ أَوَّلُ مَظْهَرِ قُدْرَتِهِ، وَلَهُ حَقُّ الْبَكُورِيَّةِ “. ( ترجمة كتاب الحياة )

    الأنثى لا ترث إلا عند فقد الذكور في الكتاب المقدس :

    جاء في سفر العدد [ 27 : 1 _ 11 ] :

    ” وَأَقْبَلَتْ بَنَاتُ صَلُفْحَادَ . . . وَوَقَفْنَ أَمَامَ مُوسَى وَأَلِعَازَارَ الْكَاهِنِ، وَأَمَامَ الْقَادَةِ وَالشَّعْبِ، عِنْدَ مَدْخَلِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ وَقُلْنَ: لَقَدْ مَاتَ أَبُونَا فِي الصَّحْرَاءِ، وَلَمْ يَكُنْ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِينَ اجْتَمَعُوا مَعَ قُورَحَ وَتَمَرَّدُوا ضِدَّ الرَّبِّ، بَلْ بِخَطِيئَتِهِ مَاتَ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُعْقِبَ بَنِينَ. فَلِمَاذَا يَسْقُطُ اسْمُ أَبِينَا مِنْ بَيْنِ عَشِيرَتِهِ لأَنَّهُ لَمْ يُخْلِفِ ابْناً؟ أَعْطِنَا مُلْكاً بَيْنَ أَعْمَامِنَا». فَرَفَعَ مُوسَى قَضِيَّتَهُنَّ أَمَامَ الرَّبِّ. فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: إِنَّ بَنَاتَ صَلُفْحَادَ قَدْ نَطَقْنَ بِحَقٍّ، فَأَعْطِهِنَّ نَصِيباً مُلْكاً لَهُنَّ بَيْنَ أَعْمَامِهِنَّ. انْقُلْ إِلَيْهِنَّ نَصِيبَ أَبِيهِنَّ. وَأَوْصِ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّ أَيَّ رَجُلٍ يَمُوتُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُخْلِفَ ابْناً، تَنْقُلُونَ مُلْكَهُ إِلَى ابْنَتِهِ. وَإِنْ لَمْ تَكُنْ لَهُ ابْنَةٌ تُعْطُونَ مُلْكَهُ لإِخْوَتِهِ. وَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ إِخْوَةٌ، فَأَعْطُوا مُلْكَهُ لأَعْمَامِهِ. وَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ أَعْمَامٌ، فَأَعْطُوا مُلْكَهُ لأَقْرَبِ أَقْرِبَائِهِ مِنْ عَشِيرَتِهِ، فَيَرِثَهُ. وَلْتَكُنْ هَذِهِ فَرِيضَةَ قَضَاءٍ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى “. ( ترجمة كتاب الحياة )

    الكتاب المقدس يعطي للرجل الحق في أن يبيع ابنته !

    قال الرب في سفر الخروج [ 21 : 7 ] :

    ” إِذَا بَاعَ رَجُلٌ ابنته كَأَمَةٍ، فَإِنَّهَا لاَ تُطْلَقُ حُرَّةً كَمَا يُطْلَقُ اْلعَبْدُ “. ( ترجمة كتاب الحياة )

    الكتاب المقدس يفرض على المرأة أن تتزوج أخو زوجها إذا مات زوجها !!

    يقول كاتب سفر التثنية [ 25: 5-10 ] :

    ” إِذَا سَكَنَ إِخْوَةٌ مَعاً وَمَاتَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ وَليْسَ لهُ ابْنٌ فَلا تَصِرِ امْرَأَةُ المَيِّتِ إِلى خَارِجٍ لِرَجُلٍ أَجْنَبِيٍّ. أَخُو زَوْجِهَا يَدْخُلُ عَليْهَا وَيَتَّخِذُهَا لِنَفْسِهِ زَوْجَةً وَيَقُومُ لهَا بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ. وَالبِكْرُ الذِي تَلِدُهُ يَقُومُ بِاسْمِ أَخِيهِ المَيِّتِ لِئَلا يُمْحَى اسْمُهُ مِنْ إِسْرَائِيل. «وَإِنْ لمْ يَرْضَ الرَّجُلُ أَنْ يَأْخُذَ امْرَأَةَ أَخِيهِ تَصْعَدُ امْرَأَةُ أَخِيهِ إِلى البَابِ إِلى الشُّيُوخِ وَتَقُولُ: قَدْ أَبَى أَخُو زَوْجِي أَنْ يُقِيمَ لأَخِيهِ اسْماً فِي إِسْرَائِيل. لمْ يَشَأْ أَنْ يَقُومَ لِي بِوَاجِبِ أَخِي الزَّوْجِ. فَيَدْعُوهُ شُيُوخُ مَدِينَتِهِ وَيَتَكَلمُونَ مَعَهُ. فَإِنْ أَصَرَّ وَقَال: لا أَرْضَى أَنْ أَتَّخِذَهَا تَتَقَدَّمُ امْرَأَةُ أَخِيهِ إِليْهِ أَمَامَ أَعْيُنِ الشُّيُوخِ وَتَخْلعُ نَعْلهُ مِنْ رِجْلِهِ وَتَبْصُقُ فِي وَجْهِهِ وَتَقُولُ: هَكَذَا يُفْعَلُ بِالرَّجُلِ الذِي لا يَبْنِي بَيْتَ أَخِيهِ. فَيُدْعَى اسْمُهُ فِي إِسْرَائِيل بَيْتَ مَخْلُوعِ النَّعْلِ “. ( ترجمة فاندايك )

    عقوبات خاصة بالنساء على صفحات الكتاب المقدس :

    _ قطع يد المرأة : ” إذا تَخَاصَمَ رَجُلانِ رَجُلٌ وَأَخُوهُ وَتَقَدَّمَتِ امْرَأَةُ أَحَدِهِمَا لِتُخَلِّصَ رَجُلهَا مِنْ يَدِ ضَارِبِهِ وَمَدَّتْ يَدَهَا وَأَمْسَكَتْ بِعَوْرَتِهِ فَاقْطَعْ يَدَهَا وَلا تُشْفِقْ عَيْنُكَ “. [ تثنية 25 : 11 _ 12 ]

    _حرق المرأة بالنار : ” وَاذَا تَدَنَّسَتِ ابْنَةُ كَاهِنٍ بِالزِّنَى فَقَدْ دَنَّسَتْ ابَاهَا. بِالنَّارِ تُحْرَقُ ” [ لاويين 21 : 9 ]

    هذا ولا يحل للمرأة في الكنيسة القبطية أن تكون حاضرة بتاتا أثناء قيام الكاهن بإعداد القربان المقدس. هذا القربان لا يقوم بإعداده سوى كاهن أو راهب بعد غروب الشمس عشية السبت السابق للقداس ولا يحل للمرأة الحائض أن تتناول من هذا القربان المقدس بل ولا أن تدخل الكنيسة كما هو معروف ومتبع لديهم ، وقد نقل ابن العسال في المجموع الصفوي نص القانون الصادر في مجمع نيقية في ذلك وهو : ” لا تدخل الحائض الكنيسة ولا تتقرب إلى أن تنقضي أيام حيضتها ولو كانت من نساء الملوك وان تعدى على ذلك كاهن فليسقط ” . [ المجموع الصفوي ص 44 مؤسسة مينا للطباعه رقم الإيداع 7333 / 1991 ]

    ومن الأمور المحرمة على المرأة المسيحية هي دخولها للهيكل عامةً، وهذا المنع كان ضمن القوانين التي صدرت في المجمع الثامن في اللاذقية وقد أصدر هذا المجمع 59 قانونا من بينها تحريم دخول النساء الهيكل ، كما هو مذكور في كتاب ( مصباح الظلمة في إيضاح الخدمة ) للعالم النصراني إبن كبر من علماء القرن الرابع عشر [ الجزء الأول – نشر مؤسسة مينا للطباعه في مصر رقم ايداع 1992 / 1480 ]

    ولا ندري كيف يتفق كل هذا مع قولهم إنه لا ذكر أو أنثى في المسيح بل الجميع واحد و بالمسيح وللمسيح ؟!

    وأخيراً ننقل لك – عزيزي القارىء – ماذكره المفسر المسيحي وليم باركلي عن المرأة ومنزلتها بحسب النظرة اليهودية فيقول :

    بحسب الناموس اليهودي كانت المرأة تعتبر أقل من الرجل بكثير . فقد خلقت من ضلع من أضلاع آدم ( تكوين 2 : 22 و 23 ) ، وخلقت لأجل الرجل لتكون معيناً له ورفيقاً ( تكوين 2 : 18 ) .

    ويصور التلمود ، تفسيراً لذلك ، فيقول والكلام للمفسر المسيحي وليم باركلي : (( إن الله لم يخلق المرأة من رأس الرجل لئلا تتكبر وتتفاخر عليه ، ولا من عينه لئلا تحقد وتحسد ، ولا من يده لئلا تصبح طماعة جشعة ، ولا من قدمه لئلا تصبح مجرد جسم هائم على وجهه ، ولكنه خلقها من ضلع من أضلاعة . والضلع دائماً مغطى ، ولذلك فالتواضع ينبغي أن يكون صفتها الأولى )) . ومن الحقائق التعسة أن المرأة بحسب الناموس اليهودي كانت تعتبر شيئاً ، وجزءاً من ممتلكات زوجها ، له عليها السلطان الكامل وحق التصرف المطلق .

    وفي السنهدريم مثلاً ، لم يكن للنساء أي حق في المشاركة في العبادة ، ولكنهن كن يعزلن تماماً عن الرجال في رواق خاص يغلق عليهن في أي جزء من المبنى . ولم يكن يخطر بالبال ، بحسب الناموس والتقليد اليهودي ، أن النساء يمكن أن يطالبن بأي نوع من المساوة مع الرجال .

    و في 1كورنثوس 11 : 10 نجد عبارة غريبة وهي أن النساء يجب ان تتغطي (( من أجل الملائكة )) . ولسنا نستطيع أن نحدد ما تعنيه هذه العبارة على وجه التأكيد ، ولكن من المحتمل جداً أنها تحمل المعنى عينه الذي ورد في القصة القديمة الغريبة الواردة في تكوين 6 : 21 التي تحكي لنا كيف وقع الملائكة في شرك فتنة النساء الحسنات وهكذا أخطأوا . فربما تكون الفكرة أن السيدة غير المغطاة تكون تجربة وفخاً حتى بالنسبة للملائكة ، لأن تقليداً تلمودياً قديماً يقول إن الذي أغوى الملائكة كان جمال شعر النساء الطويل . ( نقلاًعن تفسير الدكتور وليم باركلي للعهد الجديد ) وأخيراً :

    وبعد كل هذا هل سيستمر البعض من المبشرين المتعصبين بإثارة الشبهات الزائفة والأكاذيب الباطلة حول وضع المرأة في الاسلام

    أحكام الحائض عند التّوراة (لاوي 15: 19) وإذا كانت امرأة لها سيل وكان سيلها دمًا في لحمها فسبعة أيّام تكون في طمثها . وكلّ من مسّها يكون نجسًا إلى المساء. وكلّ ما تضطجع عليه يكون نجسًا. وكلّ من مسّ فراشها يغسل ثيابه ويستحمّ بماء، ويكون نجسًا إلى المساء. وكلّ من مسّ متاعًا تجلس عليه يغسل ثيابه ويستحمّ بماء ويكون نجسًا إلى المساء. وإن اضطجع معها رجل فكان طمثها عليه يكون نجسًا سبعة أيّام. وكلّ فراش يضطجع عليه يكون نجسًا. وإذا كانت امرأة يسيل دمها في غير وقت طمثها فتكون أيّام سيلان نجاستها كما في أيّام طمثها: إنّها نجسة. وكلّ الأمتعة التي تجلس عليها تكون نجسة كنجاسة طمثها. وكلّ من مسّهن يغسل ثيابه ويستحمّ ويكون نجسًا إلى المساء. وإذا طهرت من سيلها تحسب لنفسها ثمّ تطهر. وفي اليوم الثّامن تأخذ لنفسها يمامتين أو فرخي حمام، وتأتي بهما إلى الكاهن إلى باب خيمة الاجتماع (أي إجتماع موسى مع الله). أحكام النّفاس كما في التّوراة (لاوي 12: 1) إذا حبلت امرأة وولدت ذكرًا تكون نجسة سبعة أيّام. وإن ولدت أنثى تكون نجسة أسبوعين. أحكام مضاجعة المرأة (لاوي 15: 16) وإذا حدث من رجل اضطجاع زرع يرحض كلّ جسده بماء: ويكون نجسًا إلى المساء. وكلّ ثوب وكلّ جلد يكون عليه اضطجاع زرع: يُغسَل بماء ويكون نجساً إلى المساء. (لاوي 22: 17) فمتى غربت الشّمس يكون طاهرًا. (لاوي 15: 18) والمرأة التي يضطجع معها اضطجاع زرع (جماع) يستحمّان بماء: ويكونان نجسَيْن إلى المساء. الحكمة من وراء آلام الولادة (تكوين 3: 16) وقال الرّبّ للمرأة حين أغوت آدم: تكثيرًا أُكَثِّر أتعاب حبلك. بالوجع تلدين أولادًا وإلى رجُلك يكون اشتياقك وهو يسود عليكِ. المرأة ليست مجد الله !! (1كورنث 11: 7) الرّجل لا ينبغي أن يُغطّي رأسه لكونه صورة الله ومجده. وأمّا المرأة فهي مجد الرّجل. لأنّ الرّجل لم يُخلق من أجل المرأة بل المرأة من أجل الرّجل. المرأة هي الشّرّ !!! (زكر 5: 8) وكانت امرأة جالسة في وسط الإيفة. فقال الملاك: هذه هي الشّرّ. فليختف صوتُها !!! (1كورنث 14: 34) لتصمت نساؤكم في الكنائس لأنّه ليس مأذونًا لهنّ أن يتكلّمن. بل يخضعن كما يقول النّاموس أيضًا. ولكن إن كنّ يردن أن يتعلّمن شيئًا فليسألن رجالهنّ في البيت. لأنّه قبيح بالنّساء أن تتكلّم في كنيسة( ). حـجــاب الـمــرأة ليس في الإسلام فقط !! (1 كورنت 11: 1) قال بولس: وأمّا كلّ امرأة تصلّي أو تتنبّأ ورأسها غير مغطّى فتشين رأسها لأنّها والمحلوقة شيء واحد بعينه. إذ المرأة إن كانت لا تتغطّى: فليُقص شعرُها. (1كورنث 11: 30) احكموا في أنفسكم: هل يليق بالمرأة أن تصلّي إلى الله وهي غير مغطّاة؟! (1تيمو 2: 9) النّساء يزيِن ذواتهن بلباس الحشمة لا بضفائر أو ذهب أو لآلئ أو ملابس كثيرة الثّمن( ). زواج بالقــوّة (تثنية 5: 25) إذا سكن أخوة معًا ومات واحدًا منهم وليس له ابن فلا تصير أمرة الميت إلى خارج لرجل أجنبي. أخو زوجها يدخل عليها ويتّخذها لنفسه زوجة. ماذا لو رفض الزّواج : وإن لم يرض الرّجل أن يأخذ امرأة أخيه: تصعد امرأة أخيه إلى الباب إلى الشّيوخ وتقول: قد أبى أخو زوجي أن يقيم لأخيه اسمًا في إسرائيل، لم يشأ أن يقوم لي بواجب أخي الزوج. فيدعوه شيوخ مدينته ويتكلّمون معه: فإن أصرّ وقال: لا أرضى أن أتّخذها: حينئذ تتقدّم امرأة أخيه إليه. أمام أعين الشّيوخ : وتخلع نعله من رجله وتبصق في وجهه. وتقول: هكذا يُفعَل بالرّجل الذي لا يبني بيت أخيه. فيُدعى اسمُهُ في إسرائيل : بيت مخلوع النّعل. لا ذكر لليوم الآخر في العهد القديم (جامعة 11: 9) واعلم أنه على هذه الأمور كلّها يأتي بك الله إلى الدّينونيّة. (أيّوب 14: 14) قال أيّوب: إن مات رجل أفيحيا؟!

    :

    فى دينـــــــــــهم

    الميراث للذكور فقط في الكتاب المقدس :

    يقول كاتب سفر التثنية [ 21 : 15 _ 17 ] :

    (( إِنْ كَانَ رَجُلٌ مُتَزَوِّجاً مِنِ امْرَأَتَيْنِ، يُؤْثِرُ إِحْدَاهُمَا وَيَنْفُرُ مِنَ الأُخْرَى، فَوَلَدَتْ كِلْتَاهُمَا لَهُ أَبْنَاءً، وَكَانَ الابْنُ الْبِكْرُ مِنْ إِنْجَابِ الْمَكْرُوهَةِ، 16فَحِينَ يُوَزِّعُ مِيرَاثَهُ عَلَى أَبْنَائِهِ، لاَ يَحِلُّ لَهُ أَنْ يُقَدِّمَ ابْنَ الزَّوْجَةِ الأَثِيرَةِ لِيَجْعَلَهُ بِكْرَهُ فِي الْمِيرَاثِ عَلَى بِكْرِهِ ابْنِ الزَّوْجَةِ الْمَكْرُوهَةِ. 17بَلْ عَلَيْهِ أَنْ يَعْتَرِفَ بِبَكُورِيَّةِ ابْنِ الْمَكْرُوهَةِ، وَيُعْطِيَهُ نَصِيبَ اثْنَيْنِ مِنْ كُلِّ مَا يَمْلِكُهُ، لأَنَّهُ هُوَ أَوَّلُ مَظْهَرِ قُدْرَتِهِ، وَلَهُ حَقُّ الْبَكُورِيَّةِ. )) [ ترجمة كتاب الحياة ]

    الأنثى لا ترث إلا عند فقد الذكور في الكتاب المقدس :

    جاء في سفر العدد [ 27 : 1 _ 11 ] :

    (( وَأَقْبَلَتْ بَنَاتُ صَلُفْحَادَ . . . 2وَوَقَفْنَ أَمَامَ مُوسَى وَأَلِعَازَارَ الْكَاهِنِ، وَأَمَامَ الْقَادَةِ وَالشَّعْبِ، عِنْدَ مَدْخَلِ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ وَقُلْنَ: 3«لَقَدْ مَاتَ أَبُونَا فِي الصَّحْرَاءِ، وَلَمْ يَكُنْ مِنَ الْقَوْمِ الَّذِينَ اجْتَمَعُوا مَعَ قُورَحَ وَتَمَرَّدُوا ضِدَّ الرَّبِّ، بَلْ بِخَطِيئَتِهِ مَاتَ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُعْقِبَ بَنِينَ. 4فَلِمَاذَا يَسْقُطُ اسْمُ أَبِينَا مِنْ بَيْنِ عَشِيرَتِهِ لأَنَّهُ لَمْ يُخْلِفِ ابْناً؟ أَعْطِنَا مُلْكاً بَيْنَ أَعْمَامِنَا». 5فَرَفَعَ مُوسَى قَضِيَّتَهُنَّ أَمَامَ الرَّبِّ. 6فَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: 7«إِنَّ بَنَاتَ صَلُفْحَادَ قَدْ نَطَقْنَ بِحَقٍّ، فَأَعْطِهِنَّ نَصِيباً مُلْكاً لَهُنَّ بَيْنَ أَعْمَامِهِنَّ. انْقُلْ إِلَيْهِنَّ نَصِيبَ أَبِيهِنَّ. 8وَأَوْصِ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّ أَيَّ رَجُلٍ يَمُوتُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُخْلِفَ ابْناً، تَنْقُلُونَ مُلْكَهُ إِلَى ابْنَتِهِ. 9وَإِنْ لَمْ تَكُنْ لَهُ ابْنَةٌ تُعْطُونَ مُلْكَهُ لإِخْوَتِهِ. 10وَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ إِخْوَةٌ، فَأَعْطُوا مُلْكَهُ لأَعْمَامِهِ. 11وَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ أَعْمَامٌ، فَأَعْطُوا مُلْكَهُ لأَقْرَبِ أَقْرِبَائِهِ مِنْ عَشِيرَتِهِ، فَيَرِثَهُ. وَلْتَكُنْ هَذِهِ فَرِيضَةَ قَضَاءٍ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى )) [ ترجمة كتاب الحياة ]

    و من الغريب جدااااااا … أننا نجد من النصرانيات من تتفاخر بأن الكتاب المقدس أعطاها مثل ما أعطى للرجل و تتفاخربأنها مسئولة عن الإنفاق على نفسها ولا تقوم بإعمال عقلها ماذا لو كان أبوها فقيرامثلا و لم يترك لها مالا؟! فليس أمامها إلا الخروج للعمل فليس لزوجها أو أخوها واجب الإنفاق عليها حتى و لو كانت مريضة أو حامل مثلا فيجب أن تخرج لتجد نفقتها!!!!

    الحمد لله الذى أكرمنا بالإسلام و هدانا إلى الأسلام

    فى ديننــــــــــــا

    1- كانت المرأة قبل الاسلام تـُحرم هي وأطفالها من حقهم في ميراث رب الأسرة، وعندما جاء الاسلام أصلح هذا الفساد، وجعل القرآن الكريم للمرأة حقاً في الميراث، وجعل لها نصيباً باعتبارها زوجة وبنتاً وأماً وأختاً . فقد منحت الشريعة الإسلامية للمرأة كامل الحرية في إدارة شؤونها المالية من أموال وأملاك وتجارة وإجارة ، ووقف ، وبيع ،وشراء، واستغلال، وشركة ورهن ، وهبة أو وصية .

    2-نظام المواريث في الإسلام نظام غني جدا وعادل فقد وضعه خالق هذا الكون الذي لا يمكن أن يظلم. ومن جهلنا وغفلتنا عن دراسة هذا النظام لا نعرف منه إلا (( للذكر مثل حظ الأنثيين ))وقد تمسك خصوم الإسلام وأعداءه بهذا الحكم لإبراز ظلم الإسلام للمرأة كما يزعمون ، وجهل هؤلاء أو تجاهلوا أن الشريعة كل متكامل ،فإذا أردنا مناقشة أحكامها فلا بد أن ندرسها من جميع الجوانب والزوايا.

    فيجعل هؤلاء الجهال من قوله تعالى (( للذكر مثل حظ الأنثيين )) قاعدة مطردة نافذة في حال كل رجل وامرأة يلتقيان على قسمة الميراث .

    إن الآية تبدأ بقول الله تعالى (( يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين )) إذن فبيان الله تعالى يقرر هذا الحكم في حق الولدين أو الأولاد أما الورثة الآخرون ذكورا وإناثا ، فلهم أحكامهم الواضحة الخاصة بكل منهم ، ونصيب الذكور والإناث واحد في أكثر الحالات ، وربما زاد نصيب الأنثى على الذكر في بعض الأحيان

    وإليكم طائفة من الأمثلة:

    1-إذا ترك الميت أولادا وأبا وأما ، ورث كل من أبويه سدس التركة ، دون تفريق بين ذكورة الأب، وأنوثة الأم وذلك عملا بقوله تعالى: (( ولابويه لكل واحد منهما السدس))

    2-إذا تركت المرأة المتوفاة زوجها وابنتها فإن ابنتها ترث النصف ويرث والدها الذي هو زوج المتوفى الربع، أي أن الأنثى ترث هنا ضعف ما يرثه الذكر .

    3- إذا ترك الميت زوجة وابنتين وأخا له فإن الزوجة ترث ثمن المال وترث البنتان الثلثين وما بقي فهو لعمهما وهو شقيق الميت وبذلك ترث كل من البنتين أكثر من عمهما.

    إذن فقد تبين قوله تعالى (( للذكر مثل حظ الأنثيين )) ليس قاعدة عامة بل هي قيد للحالة الذي ذكرها الله تعالى أي الحالة التي يعصب فيها الذكر أخته.

    وإنما جعل الإسلام نصيب المرأة من الميراث نصف نصيب الرجل لكون الرجل هو المسؤول عن دفع المهر عند الزواج بالمرأة، وهو المسؤول على الإنفاق على زوجته وأولاده وفي المقابل

    لايكلف الإسلام المرأة الإنفاق على الأسرة مهما كانت غنية ومهما كان زوجها فقيرا إلا أن يكون ذلك مكرمة منها وفضلا.

    ولنضرب لذلك مثلا: أخ وأخت ورثا ثلاثة آلاف دينار للأخ ألفان وللأخت ألف، الأخ مكلف بالإنفاق على أخته حتى تتزوج شرعا.

    وهي لا تنفق من ميراثها درهما واحدا، هو مكلف بالإنفاق على أسرته وعلى ولده وإن لم تكن له أسرة فعليه أن يسعى في زواج نفسه بالمال الذي يدفعه بالأثاث الذي يشتريه، فإذاً الأعباء الاقتصادية التي تترتب على الرجل أعظم بكثير من الأعباء الاقتصادية التي تطالب بها المرأة.

    ولهذا يلاحظ أن المرأة قبل زواجها يلزم أبوها بالإنفاق عليها وبعد الزواج يلزم الزوج بذلك فإن لم يكن لها زوج ولا أب يلزم الإخوة فإن لم يكن لها إخوة فأقاربها

    ولذلك ترى الدكتورة بنت الشاطئ عائشة عبد الرحمن (( أن المرأة في الواقع أكثر من الرجل امتيازا ذلك أنها ترث نصف ما يرث الرجل ولكنها ترث هذا النصف معفيا من كل تضييق …حتى تكليف الإنفاق على أولادها بل إن المرأة في كل حالاتها بنتا أو زوجة أو أما غير مكلفة شرعا بان تسعى على رزقها وإنما المكلف بالإنفاق عليها في جميع تلك الحالات أقرب رجل من أهلها)).

    صحيح وحق أن آيات الميراث فى القرآن الكريم قد جاء فيها قول الله سبحانه وتعالى للذكر مثل حظ الأنثيين ) (1) ؛ لكن كثيرين من الذين يثيرون الشبهات حول أهـلية المرأة فى الإسـلام ، متخـذين من التمايز فى الميراث سبيلاً إلى ذلك لا يفقـهون أن توريث المـرأة على النصـف من الرجل ليس موقفًا عامًا ولا قاعدة مطّردة فى توريث الإسلام لكل الذكور وكل الإناث.

    فالقرآن الكريم لم يقل: يوصيكم الله فى المواريث والوارثين للذكر مثل حظ الأنثيين.. إنما قال: ( يوصيكم الله فى أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين)..

    أى أن هذا التمييز ليس قاعدة مطّردة فى كل حـالات الميراث ، وإنما هو فى حالات خاصة ، بل ومحدودة من بين حالات الميراث.

    بل إن الفقه الحقيقى لفلسفة الإسلام فى الميراث تكشف عن أن التمايـز فى أنصبة الوارثين والوارثات لا يرجع إلى معيار الذكورة والأنوثة.. وإنما لهذه الفلسفة الإسلامية فى التوريث حِكَم إلهية ومقاصد ربانية قد خفيت عن الذين جعلوا التفاوت بين الذكور والإناث فى بعض مسائل الميراث وحالاته شبهة على كمال أهلية المرأة فى الإسلام.

    وذلك أن التفاوت بين أنصبة الوارثين والوارثات فى فلسـفة الميراث الإسلامى ـ إنما تحكمه

    ثلاثة معايير: أولها: درجة القرابة بين الوارث ذكرًا كان أو أنثى وبين المُوَرَّث المتوفَّى فكلما اقتربت الصلة.. زاد النصيب فى الميراث.. وكلما ابتعدت الصلة قل النصيب فى الميراث دونما اعتبار لجنس الوارثين..

    ثانيها: موقع الجيل الوارث من التتابع الزمنى للأجيال.. فالأجيال التى تستقبل الحياة ، وتستعد لتحمل أعبائها ، عادة يكون نصيبها فى الميراث أكبر من نصيب الأجيال التى تستدبر الحياة. وتتخفف من أعبائها ، بل وتصبح أعباؤها ـ عادة ـ مفروضة على غيرها ، وذلك بصرف النظر عن الذكورة والأنوثة للوارثين والوارثات.. فبنت المتوفى ترث أكثر من أمه ـ وكلتاهما أنثى ـ.. وترث البنت أكثر من الأب ! – حتى لو كانت رضيعة لم تدرك شكل أبيها.. وحتى لو كان الأب هو مصدر الثروة التى للابن ، والتى تنفرد البنت بنصفها ! ـ.. وكذلك يرث الابن أكثر من الأب ـ وكلاهما من االذكور.. وفى هذا المعيار من معايير فلسفة الميراث فى الإسلام حِكَم إلهية بالغة ومقاصد رب

    Like

  27. Nour AbdelMaseeh ….
    الكثيرمن الغير مسلمين
    وأعلنوا إسلامهم
    بسبب تكريم الإسلام للمرأة ..
    ———————–
    أولهم :

    منى عبد الله ماكلوسكي ألمانية عملت قنصلاً لبلادها
    ماكلوسكي (20)
    [1]
    ((..في ظل الإسلام استعادت المرأة حريتها واكتسبت مكانة مرموقة . فالإسلام يعتبر النساء شقائق مساوين للرجال , وكلاهما يكمل الآخر))” ”
    [2]
    ((لقد دعا الإسلام إلى تعاليم المرأة , وتزويدها بالعلم والثقافة لأنها بمثابة مدرسة لأطفالها . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة) . لقد منح الإسلام المرأة حق التملك والحرية التصرف فيما تملك . وفي الوقت الذي نرى فيه ان المرأة في أوروبا كانت محرومة من جميع هذه الحقوق إلى عهد قريب جدا, نجد أن الإسلام منح المرأة بالإضافة إلى ما تقدم حق إبرام العقود للزواج . والمهر في نظر الإسلام هو حق شخصي للمرأة . والمرأة في الإسلام تتمتع بحرية الفكر والتعبير …))” ”
    [3]
    ((… إن المرأة المسلمة معززة مكرمة في كافة نواحي الحياة , ولكنها اليوم مخدوعة مع الأسف ببريق الحضارة الغربية الزائف . ومع ذلك فسوف كتشف يوما ما كم هي مضللة في ذلك , بعد أن تعرف الحقيقة ))” ”
    [4]
    (( إن الإسلام يحضنا على القيام بالعمل المثمر , شريطة أن نلتزم نحن النساء بالحشمة في لباسنا وان نستر جمال أجسادنا . وعلينا أن نكون جادين
    في حديثنا . وهكذا فالإسلام لا يمنع المرأة من ممارسة اى عمل شريف يناسب طبيعتها . إلا أن أقدس واجب على المرأة هو واجبها الطبيعي في خدمة أسرتها والعناية بأعضائها لأن جزاءها على هذا يعادل اجر المقاتلين في سبيل الله , والمرأة المسلمة مازالت تقوم بهذه الواجبات بكل اعتزاز ))” ”
    [5]
    (( أن نشاطات المرأة المسلمة قد تمتد أحيانا خارج المنزل , فبعض النساء المسلمات كن يقمن بمسؤوليات عامة ..في الحرب والتجارة . ولكن ذلك
    كله كان في إطار الخلق الكريم ))” ”
    ————————————————————–
    ثانيهم :

    وروز ماري : مريم هاو. صحفية انكليزية ، نشأت في عائلة نصرانية(مسيحية) متدينة
    وأعلنت إسلامها بعد علمها بتكريم الإسلام للمرأة
    قالت عن الإسلام
    :
    [1]
    ((الحجاب شيء أساسي في الدين الإسلامي لأن الدين ممارسة عملية أيضاً , والدين الإسلامي حدد لنا كل شيء . كاللباس والعلاقة بين الرجل والمرأة والحجاب يحافظ على كرامة المرأة ويحميها من نظرات الشهوة , ويحافظ على كرامة المجتمع ويكف الفتنة بين أفراده . لذلك فهو يحمي الجنسين من الانحراف . وأنا أؤمن أن السترة ليست في الحجاب فحسب , بل يجب أن تكون العفة داخلية أيضاً , وان تتحجب النفس عن كل ماهو سوء)) ”

    [2]
    (( إن الإسلام قد كرم المرأة وأعطاها حقوقها كإنسانة , وكامرأة , وعلى عكس ما يظن الناس من أن المرأة الغربية حصلت على حقوقها … فالمرأة الغربية لا تستطيع مثلا أن تمارس إنسانيتها الكاملة وحقوقها مثل المرأة المسلمة . فقد أصبح واجبا على المرأة في الغرب أن تعمل خارج بيتها لكسب العيش . أما المرأة المسلمة فلها حق الاختيار , ومن حقها ان يقوم الرجل بكسب القوت لها ولبقية أفراد الأسرة . فحين جعل الله سبحانه وتعالى للرجال القوامة على النساء كان المقصود هنا أن على الرجل أن يعمل ليكسب قوته وقوت عائلته . فالمرأة في الإسلام لها دور أهم واكبر مجرد الوظيفة , وهو الإنجاب وتربية الأبناء , ومع ذلك فقد أعطى الإسلام للمرأة الحق في العمل إذا رغبت هي في ذلك , وإذا اقتضت ظروفها ذلك ))” ”
    [3]
    ((… أنا افهم أن الإسلام يعتبر الزوج اقرب صديق لزوجته , إذ تكن له كل ما في نفسها , لأن الزواج في الإسلام علاقة حميمة مبنية على شريعة الله لا تضاهيها العلاقات العادية الأخرى ….))”

    يعني إذا المسيحيات أنفسهن يعترفن بتكريم الإسلام للمرأة ..جاية أنتِ تغيري المفاهيم الأساسية التي يشتهر بها الإسلام؟؟

    ————————————————————
    جاري واندر
    إنه صحفي أمريكي يعمل في صحيفة ( كويت تايمز ). من مواليد نيويورك . نشأ في ظل أسرة بروتستانية . تخرج من قسم العلوم السياسية بجامعة نيويورك . زار عدداً من البلاد العربية حيث وجد نفسه يندفع لإعتناق الإسلام. وهو الآن في العقد الرابع من عمره.
    ماذا يقول في الأسرة المسلمة :
    ” من خلال معايشتي للمسلمين إكتشفت العلاقة الرائعة بين أفراد الأسرة المسلمة ، وتعرفت كيف يعامل الآباء المسلمون أبنائهم ، وعرفت العلاقة الوثيقة التي تربط أفراد الأسرة المسلمة ، كما أعجبت بالمكانة التي يتمتع بها كبار السن بين المسلمين.

    وفي الوقت الذي اجد فيه كبار السن في الغرب وفي بلادي أمريكا ، قمة الحضارة الغربية المادية المعاصرة، يلقى بهم في مؤسسات العجزة ، وينبذون فلا يلتفت إليهم أحد ، اجد الجد والجدة المسلمين في مركز الأسرة وبؤرتها من حيث الحفاوة والتكريم. لقد أحببت ذلك كثيراً…”

    ويوجد الكثير من الشهادات من ناس نصرانيين ونساء نصرانيات -مسيحيات- يعترفن بأن الإسلام كرّم المرأة حق تكريم ، وقول النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم :
    إنما النساء شقائق الرجال
    دليل
    على مقدار تكريم المرأة في المجتمع الإسلامي …

    فمش وحدة زيك تيجي تتكلم عن الإسلام ..

    لن أشتمك مثلما شتمتيني ..ولكن إحترمي نفسك وواجهي الحجة بالحجة

    إستخدامك أسلوب المسبات والهمجية هذه دليل ضعف حجتك وعدم مقدرتك على الرد

    Like

  28. قاسم says:

    أعتذر إن كان قد بدر مني أي تلميحات أو كلمات جارحة، و لكن كان لا بد من عدم السكوت على التجريح الذي بادرت به نور. أنا لا أجرح و لكن أنتقد و أعطي دلائل على ما أقول. نور للأسف تأتي بكلام لا أساس له من الصحة، و هذا ما جعلني أرد عليها.. على كل.. من الصعب جدا على شخص مثل أمجد قورشة أن يفكر بطريقة غير التي يفكر بهل.. أنا لا ألومه. المجتمع الأردني مجتمع ذكوري سلطوي. من الصعب الهروب من هذه التأثيرات. أنا أعترف أنه معظم حياتي كنت أفكر بطريقة شبيهة بهذه.

    Like

  29. Haitham Al-Sheeshany says:

    فادي:
    لم أقصد التلميح أبدًا إلا أن الوعي لديك غير موجود أو بحاجة ل”رصيد” ما
    -إن كان هذا ما فهمته من حروفي-

    قصدت أن أسلوب الدكتور و منطلقاته في إيصال مغزاه بالأسلوب الذي تعترض أنت عليه قد (مرة أخرى قد) تكون غائبة (جزئيًا) عنك

    Like

  30. سهير says:

    مع احترام الفضاء الشخصي للفرد – ذكرا ام انثى- في الشؤون المباحة، فان الكل مسؤول في السفينة. الذكر بغض البصر وعدم التحرش والانثى بالاحتشام والاعتدال. القواعد الاخلاقية ليست من البشر بل من رب البشر. يبدو لي ان المرأة الغربية خسرت زوجها وأباها واسرتها باختياراتها وان الرجل الغربي لم يستمع لنصائح غض البصر التي يغضقها المقال. وكما قيل: يلي بجرب المجرب بكون…..

    Like

Do you have something to say?

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s