دكتور الشريعة، أمجد قورشه، يستعمل اليوتيوب ليدعو للمعروف و ينهي عن المنكر بطريقة فجة


هذا الفيلم التوجيهي للدكنور أمجد قورشه، دكتور في كلية الشريعة في الجامعة الاردنية،  يبين بوضوح التفكير الذكوري السائد في المجتمع الأردني و يضخم بطريقته الكاريكاتورية النظرة الدونية للمرأة في عقول بعض الرجال ممن يدعون انهم ممثلون للدين و حاملون الراية الاخلاقية.

قد يبدو للوهلة الاولى أن الرجل لديه حجة منطقية من خلال التسلسل الذي بنا به هذا الفيلم خصوصا مع الثقة الزائدة في صوته و نبرته الاستعلائية. لكن هنالك العديد من النقاط التي أخطاء فيها. نقاط أحب أن أوضحها هنا:

Continue reading →

Advertisements

في طفولتي كنت أحب اللعب بقطع الليجو، و اليوم أصبحت كلمات اللغة العربية أحب الالعاب الى قلبي!


عندما كنت طفلا، كنت أحب اللعب بقطع الليجو و كانت غرفة الجلوس ساحة ابداعاتي. أما اليوم، وبعد أن كبرت، اصبحت كلمات اللغة العربية أحب الالعاب الى قلبي و اصبحت صفحات التدوين والفيسبوك و التويتر غرف جلوسي و ساحات ابداعاتي.  عندما كنت طفلا، كنت أشكل أفكاري في تركيب تلك القطع المختلفة الالوان و الاشكال لأبني عالم يحمل صفحات من خيالي و اليوم ارى أفكاري تتشكل و تتركب في جمل تحمل خبرات سنوات عمري الثلاث و الثلاثون و مخزون المعلومات و الخيالات التي راكمتها خلايا عقلي.

كنت أحمل مجسم الليجو بشكله بسيط المعالم بفخر لأرى نظرات الاعجاب و التشجيع في أعين أبي أو أمي فأحبه بقدر شدة تلك النظرات. قوتها كانت تحدد عمر المجسم و قربه من سريري عندما يحين موعد النوم و اغفى قرير العين، كما أنها كانت تحدد شدة حماسي و قوة عملي لأشكل مجسمات أخرى تحصل بدورها على نظرات الاعجاب تلك. و اليوم أطبع مجسماتي على مدونتي فانتظر قراءة أمي و ردة فعلها، وأحيانا اسمعها تقرأ منها لأبي باعجاب و فخر. في أحيان أخرى يكبر المجسم و تتراكم الكلمات بجانب بعضها البعض لتشكل ملامح حياة لشخصيات تملأ صفحات عديدة أطبعا و أسميها رواية, احملها لأبي و انتظر تلك النظرة التي رافقتني منذ طفولتي و مدتني بحب العمل و الابتكار.

Continue reading →


This is an excellent cartoon that gives a better idea of what I tried to say in my sexuality 101 blog post that I wrote in Arabic a while ago.

 

Rooster Tails

So in order to prove that I’m actually doing my masters – I thought I’d show you a info comic that’s going at the start of the book. The idea of it is that it’s a super simple queer 101, it’s only a draft at this stage, and it’s pretty flawed still but here it is anyway:
Also! My friend works for Amnesty International – and they’re having a wicked fundraiser, if any Auckland artist folks want to be involved:

Amnesty International Fundraising Event:

We are organising a live street art day followed by an auction to celebrate our 50th Birthday.

We have titled the event “The Art of Freedom – taking it to the streets” and it stems from the idea that change starts from ordinary people speaking out from the streets in protest of human rights violations around the world. We are hoping to use the connection between…

View original post 234 more words

كلمة حفل توقيع عروس عمان


حفل توقيع عروس عمان فرحت جدا أمس بجميع من حضر حفل التوقيع لروايتي الأولى عن دار فضاءات عروس عمان. كنت قد حضرت للحفل الذي تم في بوكس ات كافيه مع كل من بعمان و لا شرف في الجريمة.

وصلت ساعتين قبل الجميع لتحضير نفسي و انتظرت حضور الرائعة ريم مناع من لا شرف في الجريمة لكي نتفق على تفاصيل الكلمة التي ستلقيها في التعريف عني و عن الكتاب.

بدأ توافد الحضور مع حلول وقت البداية و لذلك فقد اضطرينا الى تأخير الكلمة نصف ساعة. يبدو أن أحدا لم يتفاجأ فالجميع متوقع هذا التأخير من أهل عمان!

بعد ترحيب مدين بالحضور و تقديمه لي و لريم، بدأت ريم بالحديث. كعادتها أبدعت في الكلام و شدت الجمهور للاستماع لها.

تكلمت ريم عن الرابط بين رواية عروس عمان و حملة لا شرف في الجريمة، بينت كيف أن الرواية تختلف عما قبلها من روايات في أنها لم تتطرق الى القتل، بل انها عالجت الموصوع بطريقة مختلفة تبين أن هنالك طرق أخرى لمعالجة هذه المواضيع. كما أشارت ريم الى أن الرواية و مع أنها تعد رواية نسوية الى أنها لم تكن تحمل هجوما على الرجل بل كانت تهاجم الفكر الذكوري بشكل عام بغض النظر عن حامله كان رجلا أم امرأة. هذا برأي هو التعريف الحقيقي للفكر النسوي, فأنا لم يكن همي الهجوم على الرجل بقدر همي اظهار الظلم الاجتماعي الواقع على المرأة بشكل خاص و الافراد خارج الصورة النمطية بشكل عام في المجتمع.

Continue reading →


Thank you Ghadeer for posting this.

Voice Of Peace

This is my first blog post and I am dedicating it to celebrate the “New woman born inside me” as what Rana said in Fadi Zaghmout’s novel “3aroos 3amman” that I planned to finish reading  today in the date of his book signing ceremony in Amman, as a thank you gift for bringing out this “new woman” or let’s say “new women” out to life, women who are with no fear to express themselves to the public.

While I was reading the novel I felt all of the feelings that a woman can feel, I don’t know how Fadi as a man could be that close to women’s emotions and thoughts, but seems that men can understand us but they can’t always stand for us which is something that we really need to change.

If I have to talk about his writing style I have to admit that I enjoyed how he…

View original post 948 more words

وكالة رم للأنباء تغير عنوان خبر و تمحي التعليقات.. مهنية صحفية!


سهولة بناء موقع الكتروني ادى الى سهولة انتشار مواقع اخبارية اردنية غريبة عجيبة على الانترنت لا تفقد فقط المصداقية المهنية بل أيضا تتعامل من الاخبار الصحفية بطريقة صبيانية بحيث تغير عناوين الاخبار و تشطب تعليقات الناس و كأن شيئا لم يكن! لم لا؟ فالخيارات كلها متاحة و لا يوجد هنالك لا رادع قانوني و لا اخلاقي ينظم عمل تلك المواقع. لكن الحمدالله هنالك عادة من يوثق مثل تلك التصرفات ليطلع الشعب الاردني على تلك الحيل.

أمس نشر موقع وكالة رم للأنباء خبر التعديلات القانونية الجديدة على قانون الاحوال المدنية تحت عنوان مهين جدا للمرأة الأردنية (قانون الأحوال الجديد.. يترك المرأة (على حل شعرها)…!) . طبعا العنوان المستفز للكاتب العبقري فاجأ القراء, و لذلك فقد انهالت التعليقات على الموقع تعترض على العنوان و تهاجم الموقع

لكن المسؤولين عن الموقع لم يغلبوا بالأمر, و قرروا تصحيحه بطريقة بسيطة. عوضا عن نشر اعتذار على نفس الخبر, قرروا أن يمحوا العنوان السابق و التعليقات المرافقة للخبر و كأن شيئا لم يكن! العنوان الجديد أصبح  (قانون الأحوال الجديد.. الرجل ليس مرجعية المرأة..!). العنوان الجديد ليس أفضل, فهو يحمل نفس الفكر الدوني للمرأة و لكنه أقل استفزازا!

شكرا لحركة لا شرف في الجريمة، الحركة المجتمعية الناشطة في محاربة العنف والقتل في التعامل مع المرأة الأردنية.
, فهي استطاعت أن تحفظ صور لصفحة الخبر قبل تغيير العنوان و شطب التعليقات.

عنوان الخبر قبل التعديل

عنوان الخبر بعد التعديل

بعض من التعليقات المشطوبة

تعودنا النية السيئة


مقالين صحفيين في جريدة الغد استوقفوني اليوم. الاول لرئيسة التحرير الجديدة جمانة غنيمات تحت عنوان “أنانية و ابتزاز سياسي” و الثاني لفهد الخيطان تحت عنوان “من يعطل الاصلاح.. الملك أم الحكومات؟

مقال جمانة يهاجم مجلس النواب لانتفاضته على تصريحات وزير الاعلام راكان المجالي المتعلقة بالانتخابات المبكرة. هي تحمل ككثيرين غيرها الشعور السلبي العام و غياب الثقة بالجهات الحاكمة و لذلك فهي لم ترى من سبب لهجوم النواب سوى مصالحهم الشخصية بمد عمر المجلس النيابي الحالي.

على نفس المنوال نجد فهد الخيطان يهاجم الحكومة الحالية و السابقة و يتهمهم بتعطيل الاصلاح في وقت كانت مؤسسة العرش و يمثلها جلالة الملك هي من سارعت بالمطالبة به و الدعوة اليه.

Continue reading →