Introducing a new rating – MG: Male Guidance


While I have always been aware of the cultural sensitivity issues related to the differences between sexes in our Arabic societies, it didn’t really occur to me that men don’t just limit women physical movement and appearance but they also try to regulate and censor their mental activities and sources of information.

It isn’t just related to Qwader’s rage on my “My love, take my honor and Live” script and him being offended because there are women who might have read it, but also to some weird behavior from my co-workers as the General Manager decided to treat us with a new big LCD Television and a satellite receiver so that we have some entertainment at lunch breaks. What actually happens is that when men are alone in the room, it doesn’t matter what they watch, but they keep wary if any potential female might get in. They automatically switch off channels that don’t even considered to be porn like Melody music and Rotana Cinema when there is a movie for Adel Imam!

I suddenly realized that with all of our *brilliant* ideas we come up with to protect our women, we have never thought of introducing a rating that specifies how sensitive the medium of information towards gender. Our cinemas should have a new rating MG – Male Guidance. That is inline with the PG rating where children cannot watch without their parents’ guidance. The same should be applied to women. Some men wouldn’t like their women to watch something without their guidance. After all, it is a cultural matter and we should respect our cultural heritage. We ought not just to import things from the west, but to be creative and adjust it to our local culture!

So you guys and girls who read this blog and have this cultural issue, please note that I rate my blog to be MG. It requires a male guidance for people into that mentality. After all I ought to be as culturally sensitive as I can!

Advertisements

"We live in a conservative eastern society" card


I am fed up with the “We live in a conservative eastern society” card people raise whenever they stumble upon something that defies their own moral code. This red card is not just raised in small towns in the Jordan Valley for instance, but it is also used in major cities like Amman and the whole middle east regardless of the diversity of sub cultures and societies that have emerged in the past few years.

Do we really live in a conservative society?

What kind of measurements do we have? Is it just a notion that he has risen to believe in, or is it something we relate to according to the set of mainstream social values we have inherited? What about the relativity of conservatism and the spectrum of its nature where extremists at both ends are not tolerated with the same degree?

Ya sidi, let’s assume that our society conservatism is at large in line with the person’s moral who is raising this card. Don’t we, as a liberal minority, have the right to speak up our minds and work on gaining ground in the place we have always lived in and loved? It does bring up the same question of national identity I introduced in a pervious post and how legitimate is it for a state citizen to work against the basic structure of the state. Here, it goes like, how legitimate it is for a group of people to work against the core moral of the society they live in?

The dilemma between societies and individual needs comes up. For ages, it has been society’s best interests more sacred than individuals’ best interests, and thus minorities have been out casted, individuals have been sacrificed, and women have been dominated. It was not until the mid of last century where individualism started to arise, and the value of every single human being gained ground.

Unfortunately the rise of individualism conflicted with the societies best interests. For instance, if anyone is entitled to do what ever he believes is right, and knowing that people don’t usually agree on that, then who would govern the relationships between individuals living in the same society when there is a conflict of interests? One would kill another under the name of extreme individualism the same way he would do it under the name of extreme socialism.

It is worth adding that Arabic societies still tally in terms of individualism. It is picking up due to the nature of globalization and the communication revolution, but resistance against it is very huge.

The world is different today. Modern societies hardly reached a middle ground between individual rights and social rights. Countries are governing the interaction of its citizens based on laws derived from different sources. Usually it is still the majority that rules, but universal human rights law has come to exist in order to protect the rights of the under dog. Human rights organizations are working heavily to ensure the safety of the sacrificed individuals all over the world.

Humans most prominent instinct is the desire to survive and thus the right of living in safety emerged to be the most sacred human right. Speech has been one of the major excuses that been used to violate this right, and thus the freedom of expression emerged to be a very important right that is called upon all over the world.

At the level of myself as an individual, living in a so called conservative society, and a so called liberal sub society where my family and friends and acquaintances don’t adhere to the mainstream claimed moral codes, at the same time living in a modern country that have global agreement and are to hold responsibilities towards the global society. I find myself having every right to speak out myself and work towards what I see better for the people I live between and cherish and love.

So next time anyone raises the conservative card society in my face, I would just raise my middle finger to answer him.

Mr. Q – The internet super hero!


I have been surfing the net for the past couple of hours
oh boy! I can’t describe how appalled am I
there is all kind of horrible things
I gotta tell you guys
there are a lot of immoral stuff!
At first I got shocked
but then
I decided to react
and fight

Some websites don’t allow you to leave comments
but have contact info
others are like blogs, where you can say whatever you want

so I seized the chance

I started scanning the pages first for any potential immoral word
(I will do it later for pictures and videos – that should be an easier task)

I have this wonderful tool of scanning – my eyes
and I have this wonderful processor – my brain
with an AWSOME – unmatched – moral algorithm

I started shouting here and there
‘walak enta ma btestat7i?’ (you have no shame?)
‘Do your mother or sister read this?!!!’
‘Hellooo, there are respectful people out there!’

Blood boiled in my head
The idea that a woman would check such immoral stuff drove me mad!
for I am an Arab, and as an Arabic *super hero* I have to protect my women!

In the past, it has been easier
We used just to lock them in houses

Have you watched bab al hara guys?
(If you missed the first 2 seasons, then you still have the chance to watch the 3rd one at MBC channel starting from next week)
Akhhhh, I miss those days! Men were MEN!

Now this have changed,
Women actually go out of their houses and work!!
It is okay, as long as they bring money

But we can’t leave them out without protection
There is much harm in the streets, but that is a totally different matter
My specialty is the internet

and unfortunately women can surf the net these days!
Mr. Gates has no cultural sensitivity
He only came up with filters to protect children
He doesn’t realize that we, Arabic men, look after our women like our children

They MUST NOT know what is out there!
Next thing they would start asking for gender equality
and then sexual liberation!

Oh boy! I have to react
I have this sacred duty being Mr. Q!

Here I come to rescue the women of the Arab world
I am your net super hero
I will decide what is shameful and what is not
and I will fight any immoral bitch trying to scratch your sensitive nature

Men shall prevail again, they shall control the information you receive

All under the name of protection
the way we have always been doing
for ages
and
will keep on doing
not matter what

After all, we have now
Mr. Q
hurraaaaaaaaaaaaaaaaaaay

حبيبي خذ شرفي و عيش 3


داخلي – صباح – غرفة
تجلس عبير على حافة تخت سامي. يدخل سامي الغرفة عاري الصدر. يقترب من عبير التي تقف امامه
سامي
اشتأتلك
عبير
انا كامان
يضم سامي عبير بقوة و يبدأ بتقبيلها

داخلي – صباح – منزل

سليم بعصبية يبحث عن شيء في الجوارير. يبدو انه وجده. يمد يده داخل الجارور

داخلي – صباح – غرفة

سامي و عبير عاريان على تخت سامي تحت شرشف رقيق. عبير مستلقيى على ظهرها بينما سامي يقبلها
عبير
انا كتير مبسوطة
سامي يتابع في التقبيل
سليم يصل الى باب الشقة. يطلق الرصاص على مدخل الشقة ثم يتابع بحثا عن عبير
ينتفض سامي و عبير بخوف لسماع صوت الطلق
عبير
شو فيه؟
سليم يفتح باب الغرفة
سليم
ولك شو بتعملي يا قحبة يا شرموطة يا عديمة الشرف
يصوب سليم مسدسه باتجاه عبير. ترقع عبير نصفها العلوي بجزع
عبير
سليم! سليم! وقف, لاء
يضغط سليم على زناد مسدسه. يسحب سامي عبير خلف جسده لحمايتها فيتلقى الرصاص في ظهره. تصرخ عبير في رعب بينما يتابع سليم طلق الرصاص
عبير
لااااااااااااااااء! سامي حبيبي
تضم عبير رأس سامي بين ذراعيها بينما يلتقط هو انفاسه الاخيرة. يقترب سليم منها و يطلق رصاصة نحوها

المشهد الثالث

خارجي – مساء – البرندة
تبكي عبير بحرقة بينما سهى تضمها و تبكي هي ايضا
عبير
غمضت عيني و غبت عن الوعي. لما صحيت فكرت حالي بحلم, ما كنت ادريه اصدق الي صار. عمري ما رح افهم كيف بلحظة وحده ممكن تتحول حياة الشخص من الجنة للنار
سهى
و لا احنى ما صدقنا الخبر… اد ما زعلنا على سامي, اد ما زعلنا عليكي كمان. بابا حلف انو يعمل اي شي عشان يحميكي, خصوصا بعد ما قرروا وضعك تحت وصاية الشرطة بالسجن ال حماية لحياتك! ماما او انا انجانينا. ما كان اددامنا حل غير نطلب من عادل يتجوزك, حتى نئدر نحميكي
عبير
يا الله شو انكم عيليه محترمة, انا ما بستاهل كل هادا بعد ما كنت السبب بضياع ابنكم. كان لازم تركتوهم يخلصو علي! يا ريت انا الي متت مش سامي
سهى
ما تحكي هيك, حبيبة سامي حبيبتنا, انتي زي اختي هلاء. جزء من العيلة
عبير
سهى, بصير اطلب منك طلب؟
سهى
اطلبي شو ما بدك
عبير
انا ما رح اقدر اعيش هيك. رح انجن. عقلي مش ادر يفهم انه غشاء الشرف هوه السبب في موت سامي. انا ما بأدر اتحرك. بدي اياكي تمدي ايدك و تمزعيه
تنظر سهى بدهشة و تررد الى عبير
عبير
بترجاكي
سهى
كتير صعب هالطلب
عبير
بعرف, عشاني, يالا انا جاهزة
تجر سهى كرسي عبير المتحرك داخل الغرفة المظلمة. تنظر الى وجه عبير التي تهز برأسها علامة انها جاهزة. تميل سهى نحو عبير و تمرر يدها داخل تنور عبير. ترتجف سهى و هي تضغط بأصابعها على غشاء البكارة لعبير التي تشعر بالالم و تصرخ.

حبيبي خذ شرفي و عيش 2


المشهد الثاني
خارجي – مساء – البرندة
عبير تتابع سرت روايتها
عبير
كانت احلى سنه في حياتي. حبيت سامي في فترة كتير قصيرة. ما كنت بعرف شو بعمل, بس حابيتو كتير و حسسيت بحبه الي. كنت
زي اكني مسحورة, بس بدي اشوفو و احكي معو… بس احساسي انو موجوده في حياتي كان يخلليني انبسط
سهى تعود لتسريح شعر
انا بتذكر اديش هوه كان مبسوط كمان هديك الفترة
عبير
حبيبي شو كنت احب ضحكته… اخخخ بتذكر اديش كان مبسوط يومها… كنا عم نحتفل بسنة على حبنا
داخلي – صباح – غرفة المعيشة
تخرج عبير من غرفتها بكامل اناقتها و في يدها دفتر محاضراتها و حقيبتها النسائية. تنظر الى اخيها سليم المتمدد على الكنباي و يقلب محطات التلفزيون في الريموت كنترول
عبير
يالا سليم, اتأخرت على محاضرتي. مش اؤلنا بلا هل التلفزيون؟ هاي تالت سنة بتعيد التوجيهي
بنهض سليم بتثاقل و ينظر الى عبير بقرف
سليم
انتي هيك طالعه في هادا القميص الضيق؟
عبير
ييي عالينا, القميص ما مالو شي, كل البنات بلبسو هيك
سليم
اه بالله؟! روحي روحي غيري بس كتر حكي, كيف يعني محجبة و لابسة هيك. ما في طالعة قبل ما تغيريه
عبير
اففففت طيب خلص بلبس جرزاي فوؤه, اصلن في شوية برد اليوم
يرمق سليم عبير بنظرة عدم رضى لكنه يلتقط مفاتيح السيارة و يهم بالخروج
عبير
انت هيك طالع توصلني؟!!
سليم مازال في شورت النوم و الكت شيرت, يلبس بابوج برجله
سليم
اه هيك شو فيها؟ انا بس رح اوصلك لو ارجع يالا امشي
خارجي – صباحا – مدخل الجامعة
تبحث عبير بعينيها بين الجموع في مدخل الجامعة عن سامي بحرص بحيث لا ينتبه سليم الذي يصف السيارة على اليمين حتى تستطيع النزول
سليم
اي ساعة بتخلصي محاضرات اليوم؟
عبير
اليوم رح اتأخر شوي, في عندنا محاضرة تعويض, عاملينها عال خمسة… خلص بروح مع هدى… باي
تخرج عبير مسرعة من السيارة و تتوجه نحو باب الجامعة. تبتسم لسامي لكنها تمشي كأنها لاتعرفه خوفا ان ينتبه سليم. تقف قليلا بانتظار ذهاب سليم ثم تتجه نحو سامي
عبير
هايييي حبيبي, كل سنة او انتا سالم
سليم
او انتي سالمة يا عمري, ولك شو هال الحلاوة هاي, طاعة بتعقدي اليوم
عبير
جبتلك هدية, انشالله تعجبك

سامي

انا كمان عندي الك مفاجأة… اليوم ما في محاضرات… يالا امشي نطلع
تتجه عبير و سامي نحو مدخل الجامعة, تتلفت حولها خوفا من ان يراها احد ثم تركب سيارة سامي بجانبه
سامي
بتعرفي اديش بحبك؟
تبتسم عبير
انا اكتر
خارجي – صباح – شارع
سامي يقود السيارة بينما عبير بجانبه
عبير
لسه شريط اليسا موجود؟
سامي يمد يده, يمسك الشريط و يضعه في المسجل. عبير تمد يدها و تمسك بيد سامي و تغني مع اليسا
عبير
بتمون على ضحكي انا بتمون… بتمون على الدمع او الك بتمون
بينما عبير تغني, تمر سيارة سامي من امام سيارة سليم الخارجة من كازية. يلمح سليم عبير و يتفاجأ, يحرك سيارته خلفهم. يلاحقهم الى ان يصفو امام عمارة سكنية و يخرج الاثنان و يختفيان في مدخل العمارة

داخلي – صباح – شقة سامي

يفتح سامي باب الشقة
سامي
اتفضلي يا اميرة
تدخل عبير
ميرسي
سامي
غمضي عينيكي
تغمض عبير عينيها بينما يغلق سامي باب الشقة و يمسك بيدها و يدخلون الى غرفة الجلوس المزينة في الورود, البلالين و الشموع
سامي
لحظة
يترك سامي يد عبير و يبدأ باضاءة الشموع, و يتجه نحو المسجل و يشغله على اغنية اليسا اجمل احساس. تفتح عبير عينيها وتنبهر. تفك عبير حجاب رأسها و تفرد شعرها
عبير
ما احلا… كل هاد انت ساوويتو؟
يقترب سامي من عبير و يضمها الى صدره. تلف عبير يديها حول رقبة سامي و ترخي رأسها على صدره
عبيربتعرف؟ انا ما بأدر اعيش من غيرك
سامي
اتخييلي! النا سنة مع بعض
عبير
انشالله ميت سنة كمان… يالا ناكل, انا جوعانه
يجلس سامي و عبير على الطاولة يأكلان

خارجي – صباح – شارع

سليم يقود السيارة بسرعة و عصبية. يزمر و يسبسب

حبيبي خذ شرفي و عيش


المشهد الاول
خارجي – وقت الغروب – برندة
تجلس عبير على كرسي متحرك, تنظرالى الافق بعينين حزينتين بينما سهى تسرح لها شعرها
سهى
لسى ما جعتي؟
عبير
لاء مش جاي عا بالي اكول
سهى
حبيبتي لازم تاكلي, ما بدنا نخسرك انتي كمان. شوفي اديش ضعفتي اخر كم من شهر
عبير
سهى, ممكن تجيبي صورة سامي و اتحطيها ادامي. اشتأتللو
سهى
طيب دئيئة
تدخل سهى الى الغرفة لتحضر الصورة بينما تبقى عبير في البرندة سارحة. تدمع عينيها وتهمس
عبير
حبيبي… اسفة
تدخل سهى و معها اطار فيه صورة سامي في روب تخرجه من المدرسة. تضع الصورة على سور البرندة امام عبير و تجلس هي على
الطاولة الصغيرة امام عبير. تضم قدميها و تميل بعطف الى الامام مقربة نفسها من عبير. تتنهد و تقول بصوت حزين
سهى
يا باي كيف الايام بتمرؤ, اليوم بسيرلو سنة
عبير
ااااااخخخخخخ….. انا حاسيستها امبارح… بتعرفي سهى, انا كل يوم بحلم اتحرك, بس احرك ايدي او اصابعي… هيك بتخييل
تسرح عبير في الخيال. تكون وحدها في غرفة مظلمة, تحاول جاهده تحريك يدها و اصابعها. تتحرك يدها دون باقي جسدها. بصعوبة تمد يدها من تحت التنورة الطويلة التي تلبسها و تتمتم
عبير
غشاء الشرف…. غشاء الشرف
تظهر ملامح الغضب على وجه عبير. تضغط باصابعها بين فخذيها و تصرخ بالم. تخرج يدها الملطخة في الدماء. يظهر اخوها فجأة امامها
فتصرخ بهيستيريا و تقفز نحوه
عبير
هادا هوه شرفك يا ابن الكلب
تمد يدها الملطخة في الدماء نحو وجهه و تغرس اظافرها فيه و تصرخ

خارجي – صباح – كلية التجارة في الجامعة

تقف عبير في كلية التجارة مع اثنين من صديقاتها. الكلية مليئة بالطلاب المتوجهين كل الي محاضرته و الجالسين على طرفي الشارع. تتحدث صديقتها اليها بينما هي شاردة بنظرها تراقب شابا وسيم و هو يمشي و حيدا متجها الي مدخل كلية التجارة
هدى
شوو عبير مزبطه حالك اليوم. كتير حلو طالع حجابك مع لون القميص
علا
مين وين اولتيلي شريتي هادا القميص؟ كتيييير حلو, بدي متلو

عبير
بنات, اتأخرنا على الحاضرة… يالا بسرعه ابل ما ييجي عامر الزنخ… هو كتير ماخد عيت اخر فترة
تتلفت هدى و علا حولهما لرؤية عامر يتجه نحوهم
هدى
يييي… يالا يالا امشو بسرعة
تتجه البنات الثلاث نحو مدخل كلية التجارة. عبير في المقدمة بخطوات سريعة بينما هم يحاولون اللحاق بها

داخلي – صباح – قاعة محاضرات

تلمح عبير سامي يجلس في احد الصفوف الخلفية. القاعة ممتلئة تقريبا. تلاحظ عبير مقعدين فارغين بجانب سامي. تسرع الخطى لحجزهما قبل ان يصل احد قبلها. تنظر الى سامي
عبير
محجوز هادا؟

سامي
لاء تفضلي

تجلس عبير بجانب سامي. تصل هدى و علا و تحتاران لانه لم يبقى سوى كرسي واحد
هدى
عبير, هناك تلات كراسي ورى, امشى بسرعة ابل ما حدى ياخدهم

عبير
خلص انا صرت اعده ما رح اتحرك…. تعي انتي اعدي هون و علا بتؤعد هون (تشير عبير الى كرسي فارغ في الصف امامها).. بسرعة ابل ما حدى ياخدهم

تمد عبير يدها و تسحب دفتر علا و ترميه على المقعد امامها و تسحب هدى للجلوس بجانبها

داخلي – صباح – ممر بين قاعات المحاضرات

تترك عبير علا و هدى و تتجه نحو سامي الواقف وحده عند طرف الممر يدخن سيجارة
عبير
هاي.. كيفك
يلتفت سامي نحوها بابتسامة
سامي
منيح الحمدالله… انتي؟
عبير
الحمدالله… حاسسيت انو دفترك كتير مرتب, بأدر اخدو اصورو و اراجعلك اياه بكرة ابل المحاضرة؟
سامي
اكيد بتئداري… اذا بتحبي باجي معك عند التصوير
عبير
بديش اغلبك
سامي
لاء و لا غلبة ولا شي…. تفضلي

حبيبي خذ شرفي


اجلس هنا عاجزة عن الحركة. احاول تحريك اصابع يدي, فأعجز. احاول ام امد ذراعي, فأفشل. يعاندني جسدي كأنه يطبق ما اراده اخي. احاول بكل قوتي و لكن بلا فائدة. اريد ان اتحدى عجزي, اريد ان انتصر, اريد ان اتحرك و لو مرة واحدة, حركة صغيرة تمنيتها منذ تلك الليلة, حركة كررتها في مخييلتي مرارا و تكرارا, امد فيها يدي بين فخذي, احسس على غشاء الشرف و امزقه بين اصابعي. اضغط بكل قوتي, اشعر بالالم و الفرح. تتلطخ اصابعي بالدماء و امدها في وجه اخي. اصرخ, هذا هو شرفك يا ابن الكلب, و اسقط اصابعي على وجهه لتمزيقه كما مزق هو حبي و احلامي و حياتي
كنا نعيش اجمل ايام حياتنا, جمعتنا كلية التجارة و حبنا للقراءة. تقربت انا منه و ليس هو. لم اكن اصدق تأثيره علي. كان كالمغناطيس, يجذبني اينما ذهب, اتابعه بنظراتي و هو يتنقل بين المحاضرات. كنت في ذلك الوقت اتجنب الاختلاط بشباب الجامعة, كانت اغلب علاقاتي رسمية, لاتتعدى تحية الصباح او سؤال او استفسار عن مادة. ذهلت عندما وجدت نفسي اتوجه نحوه وابدأ بالحديث. ذهلت اكثر عندما امتد الحديث دون انقطاع, و كأنما كنت بكماء و انفرج لساني, وكانما كنت اسمع ضجيجا مليء بمختلف الاصوات فلم اعد اسمع سوى صوته. فجأء, تذوقت طعم الجنة, فلم اعد اطيق العيش على الارض
تكسرت جميع قيودي, فسعادتي كانت لاتوصف. كنت كالثملة خلف زجاجة الخمر. كأنني مسحورة, يجذبني كمغناطيس بلا وعي او ادراك. اصبح حبيبي, اصبح حياتي, اصبح كياني. كنت اجلس بجانبه على درج الكلية, يلاصق كتفي بكتفه, اتمنى ان يأخذني بذراعيه و ارتمي بحضنه. اتمنى ان اقبله بين الجموع و اصرخ: هذا هو حبيبي. كنت اخاف وحدتنا و اتمناها. كنت لا اثق بقدرتي على محاربة رغباتي, فنظرة منه كانت كافية لاركع عند قدميه, وابتسامة مني كانت كفيلة باركاعه هو
كننا نحتفل بمرور عام على لقائنا الاول. خططنا اللقاء في الشقة الغير مسكونة التي يمتلكها والده. مضت دقائق قليلة قبل ان تقودنا لهفتنا الي السرير. كنت اشتاق لمسة يده على جسدي العاري. كنت متعطشة الى طعم شفتيه. كنت انتظر ملء نفسي برائحة جسده بفارغ الصبر. تركت جسدي يتهاوى بين ذراعيه و اغمضت عيني لاعيش حلمي الجميل
يا قحبة! فتحت عيني مذهولة. اخي يقف عند الباب, وجهه محتفن كان حفنة من الجنون مسته. يمسك المسدس بين اصابعه و يوجهه الى وجهي! يا فاجرة يا مجنونة مسحت شرفنا بالارض. يضغط زناد مسدسه, يدفعني حبيبي الى الخلف, يدفع جسده امامي لحمايتي. يحوطني بذراعيه لصد الرصاص عن جسدي. يلتصق جسدي بجسده اكثر, اطلق صرخة رعب ثم صرخة الم. كيف تحول حلمي الى كابوس؟ اتساءل قبل ان اغمض عيني و اغيب في غيبوبتي
غيبوبتي افتقدها! لو انها تعود و تنقذني من هذا العذاب. فعلى الاقل لم اكن غائبة وحدي, كان هو غائبا ايضا. اصحو فلا اجده. لم يحتمل جسده كم الرصاص, خانه جسده فخانني هو و ذهب. مات و تركني ميتة في هذه الحياة. اعيش بجسد ميت و عقل واعي. عقل يكاد يجن لانه لم يعد يحتمل وجوده مع غشاء الشرف في جسد واحد! ارجوكم انقذوني… ارجوكم
مع حبي,
هيا