How fair is it to compare alcoholism to diabetes?


How many of us dared to do such comparison? A comparison of two diseases where one is treated with general sympathy by the majority of people in our society and is given much support while the other is treated with anger and hate.

In reality both alcoholism and diabetes are caused by a certain deficieny in the human body. For diabetes it is the inability of controling blood sugar level, and for alcoholism it is the inability of controlling anxiety. One is a body deficient and the other is a brain one.

Both diseases don’t have a real cure and require a certain diet from the patient. For diabetes, it is to minimize their intake of sugar, while for alcoholics it is staying away of alcohol.

Unfortunatly the solution is not as simple as it sounds. There is a catch for both diseases. For diabetes, sugar is a fuel, it is required for the cells of the body to keep on performing, and thus cutting out sugar is not an option. The solution here is to provide diabetes people with insulin injections which is the hormone that controls sugar levels in blood (the hormone that the shortage of causes diabetes in the first place).

In the same matter, the catch of alcoholism, is that alcohol does help subtitute the missing protein that is responsible of controlling anxiety. For alcoholics, alcohol is curing and damaging at the same time. For instance it helps lowering their anxiety level, while in the other hand causing damage to most of the other body organs.

The problem here is that unlike diabetes where proper medication is out their in terms of insulin. Alcoholism medication is still new, and while it is getting more support in the west, I guess it needs some time to catch up here.

It is sad to see two patients treated in different ways, and all is based on ignorance. Brain functionality has only been explored recently and Alcoholism has been considered to be a bad habit of immoral people for ages based on our lack of information. Maybe it is time to re-assess our mistake and provide more support to our patients.

انا و امي نحب الخرافات


اعطتني امي حجر العقيق. “ضعه في محفظتك لتبقى مليانه مصاري” قالت لي. ادعت انها حصلت على واحد لها منذ ايام, و انها تحتفظ به في جزدانها و منذ تلك اللحظة لم يفضى جزدانها ابدا! كأنه شلال, كلما خرجت المصاري من جهة, يمتلئ من الجهة المقابلة. طبعا انا اعجبت بالفكرة و بلا تفكير وضعت الحجر في محفظتي على امل ان تبقى مليانة دائما. فأنا كأمي احب الخرافات, و جزء مني مهما قرأ و احب العلم, يبقى الامل في المجهول يسيطر عليه
ايام العطل, اتمتع برفاهية البقاء في البيت لوقت اطول في الصباح. اخرج من تختي الى غرفة امي. ابي يحضر القهوة بينما انتظر انا و هي كارمن على قناة المستقبل لتحلل لنا سير الكواكب و تأثيرها على ابراجنا. افرح عندما يكون برجي جيدا, و لا اشعر بشيء عندما يكون سيء! فقط اقنع نفسي انها مجرد خرافات. فهي خرافات اصلا, اليس كذلك؟
و عندما انحدث مع هيثم او ناتاشا عن احلامنا المستقبلية, دائما نذكر “ذا سيكرت”, كتاب السر. نوقن ثلاثتنا بمقولة باولو كولهو المشهورة, فانه عنما يريد شخصا شيء يشدة, فان العلم كله يتامر لمساعدته بالحصول عليها. هل هناك علم موثق لذلك السر؟ لا. لكنني ايقن ايقان المؤمن بانه صحيح
وتبقى علاقتي بالاديان كوجه ضاحك بسخرية على تعلقي بالخرافات, فكيف اجاهر بكل و قاحة عدم ايماني, و احاجج بعدم وجود اثبات لوجود الله ثم اجد نفسي الاحق تلك الخرافات؟ هل انكر ان جزء مني يؤمن بخالق يرسم اسطر حياتي؟ و انني باستحياء اعترف انه في لحظات عدة اصلي في سريرتي. اهو ضياع و عبث كما يطلق بعض الاشخاص علي, ام حكمة املتها علي السنين في عدم جواز اليقين من شيء في هذه الدنيا و الابحار كورقة بيضاء كل يوم جديد؟
احب قراءة الكف, وفنجان القهوة. يستهويني الحديث عن الارواح و الجن. احب الغموض و لعبة فتح و اغماض الاعين, فمن يعلم, ربما هناك شيء في المجهول يرسم معالم الواقع, و لربما ان حجر العقيق له تأثير سحري على النقود. فاي ضرر ممكن ان يصيبني من وجود قطعة حجر في جيبي؟ في اسوأ الاحوال فانا ربحت بكتابة هذا المقال
امي سمعت قبل ايام ان القنفذ يجلب الرزقة و هي تبحث الان على قنفذ صغير لوضعه في البيت! فهل يكون القنفذ هو الجني الحقيقي لعلاء الدين؟ و هل يمكن ان يحل مشاكل الغلاء في الاردن؟ الجواب بين يديك, فالتجربة خير برهان