انوثتك تحميني


اقف تحت الشلال عاريا, تتساقط المياه على جسدي, تجري في تناغم من اعلى رأسي الى اخمص قدمي. تجري في انوثه صارخه تلامس جسدي بنعومه ينتفض جسدي لها, تعانقني, تشعرني بالأمان, تذكرني في رحم امي, تذكرني كيف التفت حولي في غلاف حامي عندما لم اكن سوى جنينا هشا يشعر بالأمان لأحتضان آلهته جسده في حمايه قدسية تجهزه لمواجهة هذا العالم
تجري في جسدي, تلتقي انوثتها رجولتي كأنما جريانها يحدد جنسي و تفاصيل جسدي, تغلفه كما يغلف الهواء التمثال الحجري. تحدد ملامحي, وجهي و فمي, عضلات صدري و يدي, قدمي و عضوي التناسلي. تضخم رجولتي, تشعرني في الاثاره, تصحيني من غيبوبتي لأعيش حياتي
احبس نفسي و اغطس في اعماقها. اصرخ في لهفة, ضميني يا امي, ضميني يا الهتي, احن الي جسدك, احن الى حمايتك, لانك كنت اول من اشعرني بالامان. لا لم تكن رجولة ابي, انما كانت انوثتك المتجسدة في المياه في رحمك, المياه التي ترافقني منذ خلقي و الى اليوم و غدا تحميني و تدفئني و تبقيني حيا

6 thoughts on “انوثتك تحميني

  1. Wild at heart, thanks🙂Hareega, glad you like it! Ops! No mental images please! hehehHamza! OMG! You’ve got me wrong!It is inspired by Paulo Coelho’s Novel “By the river Piedra I sat down and wept” and his introduction of the feminnine face of God and how water represents femininity.

    Like

Do you have something to say?

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s