Full cover - The Bride of Amman

“The Bride of Amman” is out for pre-orders


I can’t believe that this is finally happening. The English translation of “Aroos Amman” is finally ready and up for pre-orders. It is already out there on Amazon.com (paperback)! and a publishing date is set on 21th July. I am so happy about the translation and so thankful for Ruth Ahmedzai Kemp who has done a great job in brining my written words into English. I am also very thankful for my publisher (signal8press) for the great work put into ensuring best quality of the English production. It was a long process but I enjoyed working with both of them and witnessed them shaping what I thought to be a good book even better.

When I first started blogging in 2006, I wanted to communicate issues of sexual and body rights that were not addressed by traditional media at the time. I could see how our cultural heritage and obsession in regulating sexuality is making an already tough life due to economical conditions even tougher. I wanted to open missed debates around these issues in hope of change. Few years down the road, I was able to collect my thoughts into a full story, a novel that came out in January 2012. At the time, I didn’t anticipate this success of Aroos Amman, and didn’t anticipate the huge amount I received. People seem to be fed up with the old doctrine that limits their body and sexual freedoms. They are happy to see someone bringing it up right front and are ready to fight for it themselves.

Today with the book coming out to English, I am hoping for a wider reach that could trigger even bigger change.

Thank you all for your love and support.

I dedicate this book to Arab young men and women: those who are struggling to conform, those who are fighting for autonomy over their own bodies, and those advocating for sexual rights.

The-Bride-of-Amman-Flyer

Featured Image -- 2197

Fadi Zaghmout’s ‘Paradise on Earth': Family Dynamics in Futuristic Jordan


Fadi Zaghmout:

This is a well written comprehensive review by Jona for Janna Ala Al Ard published on Arablit blog today.

Originally posted on Arabic Literature (in English):

Fadi Zaghmout’s second novel, Paradise on Earth, takes readers eighty-odd years into the future, imagining a Jordan where we have control over the aging process:

By Jona Fras

jannaFadi Zaghmout’s Paradise on Earth (Janna ‘ala l-ard; Dar al-Adab, 2014) has been labeled a “science fiction” novel — although a more precise description might be “speculative fiction with futuristic elements.” It is the Jordanian writer’s second novel, following The Bride of Amman (2012), to be published in English translation by Ruth Ahmedzai Kemp later this year. Like Bride, Janna explores interpersonal relationships and the issues individuals face when their desires and ideals clash with societal norms — but this time, with a futuristic twist: The novel’s central premise is a form of medicine that can reverse human aging, and in effect grant eternal life.

Janna is set in Amman, Jordan in the 2090s, and is narrated through the eyes of Janna Abdallah…

View original 1,394 more words

Screen Shot 2015-03-08 at 12.33.01 PM

The silent majority are no longer silent: Dr. Dala’een case


I have been observing the growth of a strong online network of voices in Jordan that champions individual freedoms and human rights. This is a positive indicator that shows a u-turn in public opinion and a stronger passion from what we used to call as “silent majority”. This “silent majority”, with the help of Facebook and social media,  seems to seize being silent anymore, they now stand firm against oppressing traditional voices that has always used the agency of religion and local traditions to hold us back.

We had a good win yesterday when Dr. Dala’een, an ex parliament member and opposition leader was pushed to issue a statement denying the misogynist comments he posted on his Facebook page a week ago attacking the new appointed Minister of Telecommunication, Majd Shawikha. On his page last week he posted a photo for her (most probably taken from her Facebook account) in a night dressing gown. He added a comment saying that in the past such profane scenes had a place in pornographic magazines for perverts to look at, but today these women are appointed to rule against us! He got a few supporter to his post and many likes, but then hours later, the tide change, and angry people started flocking to his page, attacking him for his sleazy comment, and standing up for the minister. A day later, someone started an online petition on change.org, a call for the public attorney to take actions against Dr. Dala’een. The petition gathered 2276 supporter so far. It has triggered some newspaper columnist to address the issue and stand up for Dr. Dala’een. It may also be what prompt him to issue a statement yesterday and claim that it wasn’t him who posted that on Facebook, but a hacker that took over his account.

Whether he is lying or not about the hacker is not the point, we could be nice and give him the benefit of the doubt and believe his story. The point is that Jordanians are forming an organic coalition online that will no longer stand silent for misogyny or discriminative discourse.

Few months ago, the same Jordanians stood up for Kharabeesh, a video content website, for posting a homophobic video for an immature standup comedian calling for burning gay people. The reaction was strong, fast, and organised. People showered Kharabeesh with emails and FB comments and messages, forcing them to issue and apology and delete the video carrying the hate speech from their youtube channel.

In the same line, Jordanians stood up before to both Amjad Qorsha, a religious leader, for his offensive posts against christians. And also Abdul Hadi Raji Al Majali, a popular columnist, for his hate speech against Iraqis in Jordan. Both of them seemed to be tamed these days after witnessing the hard reactions.

One could consider Dr. Dala’een retreat as a win for women and women rights. I see it more of a public statement and endorsement for individual freedoms and human rights at large. With all of the negative aspects that social media brings, this one is a positive welcomed social change that brings hope for a better future.

Happy women’s day!

مع حيمور زيادة واحمد شوقي علي وابراهيم الهندال

مهرجان القاهرة الأدبي وندوة الأدب العربي بعيدا عن مراكز النشر


أود أن أشكر الصديق الروائي أحمد شوقي علي، الذي صدرت له رواية جديدة جميلة عن دار الآداب أيضا تحت اسم “حكايات الحزن والحسن”، على دعوته لي لحضور مهرجان القاهرة الأدبي الأول الأسبوع الماضي.

في الحقيقة فأن التواجد في مهرجان أدبي بهذا الحجم يعد فرصة كبيرة لي. وقد قام أحمد، مشكورا، بتقديمي إلى العديد من الكتاب والصحفيين والنقاد والأدباء في مصر ممن حضروا المهرجان في خطوة مهمة لي كشاب يعد في بداية مشواره الروائي.

كنت قد تعرفت على أحمد قبل أشهرعن طريق دار الآداب، فهو قد كان قد أرسل نص روايته إلى الدار في نفس الفترة التي أرسلت نص جنة على الأرض، وأعتقد أن الرد على كلا النصين باهتمام الدار بهما حصل في نفس الفترة. أنا كنت قد أرسلتها في بداية حزيران وكان علي أن أنتظر الرد الذي وصل في نهاية في  أب. أذكر بشكل جيد ذلك اليوم الذي وصلني به تقرير دار الآداب، فرحت جدا بالتقرير الذي وصلني عن الرواية من الدار لسببين: الأول أني كنت أتطلع لخطوة أكبر في روايتي الثانية ممكن أن تصل بها الرواية إلى دول عربية أخرى، والثاني أني كنت أحتاج إلى تقييم مهني يؤكد على ثقتي بالعمل الجديد المطروح خاصة أنه مختلف عن العمل الأول “عروس عمان” بشكل كبير.

تم التحضير لروايتي ونشرها بسرعة لإصدارها في معرض الشارقة الدولي للكتاب، ولذلك فقد تواصل معي أحمد في ذلك الوقت لسؤالي عن تجربتي مع دار الآداب في وقت كان ينتظر هو صدور روايته.

 في القاهرة شاركت في ندوة بعنوان “الأدب العربي بعيدا عن مراكز النشر”. شاركني في الندوة الكتاتب السوداني حمور زيادة الذي فازت روايته “شوق الدراويش” مؤخرا في جائزة نجيب محفوظ وكذلك تأهلت إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية، وكذلك الكاتب الكويتي ابراهيم الهندال صاحب المجموعة القصصية “بورخيس وأنا”. أدار الندوة الكاتب الصحفي محمد شعير.

تحدثت في الندوة عن تجربتي مع دور النشر والفرق بين التجربة الأولى في نشر عروس عمان والتجربة الثانية في نشر جنة على الأرض. في الحقيقة فأني أود أن أنصف دار النشر الحالية لعروس عمان، جبل عمان ناشرون، لأنه في كلامي الذي ظهر في عدة مقالات صحفية لم أعطهم حقهم. كنت قد ركزت على تجربتي السيئة الأولى مع دار فضاءات وعلى عدم توزيع الرواية خارج الأردن ولذلك اختلط الأمر. في الحقيقة فأني لم القى سوى كل الحب والدعم والمهنية من دار جبل عمان ناشرون. لقد قاموا بتنقيح الرواية لغويا في الطبعة الثانية وبتغيير الغلاف بواحد أفضل وبتوزيع الرواية بشكل جيد داخل الأردن خلال السنتين الماضيتين. التواصل معهم كان دوما سهلا ومهنيا، وكلامي عن عدم توزيع الرواية خارج الأردن لا يعد عتبا على الدار بل اقرارا باختلاف التجربتين.

أعتقد أنه هنالك خصوصية معينة لكل دار نشر ولا يجوز المقارنة بين الدارين. هنالك عوامل عديدة مختلفة تلعب دورا في انتشار الكتاب منها حجم دار النشر وربما مكانها وكذلك اسم الكاتب وحجم صيته.

لا يمكن إنكار أن بيروت مازالت تتصدر الدول العربية في احتضان أهم دور النشر العربية، ولا يمكن انكار قوة الإعلام المصري واللبناني على الخارطة العربية. على الفرد أن يجتهد ويحاول ويتعاون مع الجميع وبالرغم من المعيقات والتحديات التي يواجهها الكتاب الجديد في الدول العربية التي تعد خارج مراكز النشر التقليدية إلا أن لكل مجتهد نصيب، وما علينا سوى المثابرة والعمل والتواصل مع الجميع.

رواية عروس عمان

Coming to English This Summer: Fadi Zaghmout’s Controversial, Feminist ‘Bride of Amman’


This summer, Fadi Zaghmout’s debut novel, The Bride of Amman, will be released in English, trans. Ruth Ahmedzai Kemp:

Read full article on Arablit blog:

Coming to English This Summer: Fadi Zaghmout’s Controversial, Feminist ‘Bride of Amman’.

طارق عبدو

مراجعة شاملة من طارق عبدو لرواية جنة على الأرض


التخلص من الشيخوخة والتعلق بالماضي، العودة الى الطفولة، ام تلد امها، الاهل والابناء بعمر واحد، طابعة تولد بشر………. هل هذه جنة على الارض ام فلم رعب !!!!؟

انها الرواية اللتي تصنف بأنها رواية تحاكي عمان بواقع مستمد من الخيال العلمي، ولكن انا اصفها بواقع مستمد من جذور الرعب والخوف والانانية المزروعة بالبشر التي تدفع الانسان الى الاستمرار بالحياة. انها رواية تتحدث عن الانتخاب الطبيعي بحضور التكنولوجيا….

يظهر الكاتب براعته بطريقة التخيل ماذا فعلت تلك الحبة الصفراء بسكان عمان

يثبت الكاتب فادي زغموت عبقريته مرة اخرى في هذه الرواية حيث نلاحظ تناغم السرد مع المصطلحات الاردنية اللتي تنقل الصورة كما هي بالواقع مع مؤثرات الخيال اللذي ينسجها الكاتب من خلفيته الثقافية واقتباساته الادبية من جبران ومصطفى خليفة وكارل ماركس وتاريخ العصور الوسطى ومقالات علمية تحاكي تكنولوجيا المستقبل في صفحات روايته المشوقة كما ان طريقة السرد الممتعة تتقاطع فيها الاحداث مع نهاية كل مشهد بحبس الانفاس. رواية لا تقل اهميتها عن روايات دان براون ويوسف زيدان، وننتظر بفارغ الصبر ان تتحول لعمل سينمائي ضخم نفخر به كأردنيين

تستعرض الرواية اثار التكنولوجيا من وجهة نظر سلبية واخرى ايجابية. الناحية السلبية تواجه الاستمرار في الصراع العربي الاسرائيلي لعام 2090، وكذلك بعض المظاهر والعادات السيئة مثل قضايا الشرف والواسطة والطبقية استغلال الدين واستمرارية سخافة الصحف ووسائل الاعلام وتجارة البشر واستغلالهم في البرامج التلفزيونية لتحقيق الارباح المادية والعديد من العادات السيئة اللتي لن تستطيع التكنولوجيا والتطور التخلص منها مثل الفكر التطرفي والارهابي اللذي يستغل الاتجاهات الايدلوجية لتحليل الجرائم المرتكبة بحق الابرياء. ومن الجوانب السلبية ايضا اللذي عرضها الكاتب بشكل طريف قضية الفساد عندما قامت المطربة صباح بزيارة عمان ونوهت الى ابراج الدوار السادس ما زالت كما هي.

اما الجوانب المشرقة للتكنولجيا واثرها على الانسان مثل التخلص من الشيخوخة هي براءة اختراع نسبها الكاتب الى شخص عربي اردني، ووجود مترو في عمان وتولي امرأة لمنصب رئاسة الوزراء (ثرية محمود) وامرأة ايضا تترأس الولايات المتحدة الامريكية (خديجة)، وانخراط المجتمع الاردني ببعضه حيث اشار الى شخصيين متزوجيين من دينين مختلفيين، وظهور الانفتاح العقلي والانعكاس الايجابي للتدين على شخصيات المجتمع على غرار الشخصيات الارهابية والجماعات المتطرفة. كما اذهلنا الكاتب بخياله الواسع للأختراعات التكنلوجية اللتي تسهل حياة الاشخاص مثل طابعة الطعام وطابعة الانسجة وطابعة الاطفال والساعة والملف الشخصي الالكتروني. كما ظهرت الجوانب الايجابية لمدينة عمان بمناظرها ووصفها التخيلي في الاعوام المقبلة واستمرار الرعاية الهاشمية للمملكة اما الشخصيات فقد كانت مختارة بعناية واكاد اجزم ان الكاتب على معرفة حقيقة بجميع الشخصيات لوصفه الدقيق وواقعيتهم كأشخاص اردنيين سوف يعجب القارئ الاردني بهذه الشخصيات لمحاكاتها لشخصيات قد تكون شبيه بمن حوله.

اما القارئ الغير اردني فسوف يتعرف من خلال 222 صفحة على الاردن وطبيعتها وعلى الاردنين وطباعهم

جمال: اعجبني من بداية الرواية وقد ربط بينه وبين فلم Mr.nobody اللذي يبدأ بعيد ميلاد اخر فاني على الارض. ويربط الكاتب في تلك الشخصية الرزانة والحكمة والقوة والتواضع والايمان وهو ما يعكس طبيعة كبار السن الاردنيين، واستوقفني موقف جمال الغريب من عدم انحيازه للعيش طويلا وانتظاره للموت وانه يعتبره حق من حقوقه مع انه هو صاحب الاختراع وذلك يظهر صوفية جميلة تحبب القارئ فيه

جيهان: الامرأة المتعجرفة المتحولة بسبب مصاعب الحياة وقد تحمل طيبة في قلبها ولكنها مضطرة الى اخفائها والاستجابة لقانون الغابة فيساعدها ذلك على التميز في عملها وعلى السيطرة على مشاعرها الانسانية وحزم الأمر، وبرغم ذلك يظهر الكاتب التناقد البشري في هذه الشخصية

زيد: الزوج والابن الاردني اللذي يصفه الكاتب بطريقة ابداعية حيث يقوم بكل الادوار ببراعة

عمر: وهو يعكس الاشخاص الأقل حظا رغم ايجابيته وحبه للحياة، ولكن الكاتب يظهر تعاطفه الانساني مع هؤلاء الاشخاص وهو يطلب من الحياة ان تنصفهم وتعطيهم فرصة اخرى للحياة بسعادة فقد كتب له حياة جديدة مترفة مع ام حنونة ويظهر ذلك ايضا في الشخصيات الاخرى مثل سلمى اللذي تتبناها صباح ومايا الطفلة اللتي فقدت امها بسبب مرض السل

كميل: اردني يتحلى بصفات اجنبية تظهر في ميزاته اللتي يتمنها فتيات عمان في كل شاب، وكذلك كانت تراه جنة

جنة : احترت في وصفها او في رمزيتها وقد قرأت الرواية لأول مرة ولم تعجبني تلك الشخصية الانانينة وقد سألت الكاتب شخصيا اذا كان على علاقة حقيقة مع تلك الشخصية حيث لاحظت انه يصفها بطبيعته وكأنه يخاف عليها كأحد من اقاربه. وعند قراءتي للرواية مرة اخرى سألت جميع من قرأها عن علاقته بجنة مرة اخرى وكانت اغلب الاجابات متشابهة حيث انهم يعرفون شخصا يشبهها ولكن لا يعرفون من او خانتهم الذاكرة….الى ان توصلت في ذهني الى اقرب شخصية تمثل جنة بعد قراءتي نشيد الى ازيس:

لأنني الأولى والأخيرة
لأنني المُبجَّلة والمُحتقرة
الزوجة والعذراء
الأم والابنة
لأنني ذراعا أمي
لأنني العاقر ولأن أولادي لا يُحْصون
لأنني الزوجة والعزباء
لأنني من تُنجب ومن لم تنجب قط
لأنني العزاء في آلام الولادة
لأنني الزوجة والزوج
ولأني رَجُلي هو الذي خلقني
لأنني أم أبي
لأنني أخت زوجي
ولأن زوجي هو ابني الذي تخلّيت عنه
لأنني كل ذلك

هي المرأة وهي الفتاة والطفلة والاخت والزوجة والأم هي اللتي تضحي من اجل خلاصنا….. هي الجنة

ان الخيميائي الاردني استطاع ان ينسج اكسير الحياة برواية تحاكي شخصية العذراء لعل الرواية القادمة تنسج حجر الفلاسفة لتحاكي شخصية المخلص…شكرا فادي